بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

فاعلية جديدة لحملة “عايزين نعيش” بمدينة العاشر من رمضان

نظم الاشتراكيون الثوريون بالشرقية، أمس الثلاثاء، معرضاً جديداً في إطار فاعليات حملة “عايزين نعيش” بجوار موقف الأردنية بمدينة العاشر من رمضان، ذلك المعرض الذي يأتي في وقت تشتعل فيه الإضرابات والاعتصامات في مختلف القطاعات العمالية بدءاً من إضراب عمال جامعة الزقازيق حتى إضراب الأطباء الحالي، مروراً بإضرابات المعلمين وعمال المصانع.

بدأ المعرض بتوزيع بيان بعنوان “نعم لحق الإضراب والتظاهر.. لا لفصل وحبس العمال”، وعلى إثره دارت الكثير من النقاشات بين الزملاء في حملة “عايزين نعيش” والأهالي حول الإضرابات العمالية وحق العمال في تحسين أحوالهم المعيشية، هذا بالإضافة للنقاشات التي دارت حول قرض صندوق القرض الدولي الذي سعى مرسي وحكومته للحصول عليه، وبيان ما له من أضرار فادحة الخطورة على حياة المواطنين والفقراء.

ازدادت النقاشات حدة مع بعض المنتمين لجماعة الإخوان المسلمين والتيار السلفي الذين طرحوا ضرورة إعطاء الرئيس مهلة حتى يستطيع إدارة البلاد والقضاء على الفساد، وكأن زيادة ميزانية الصحة أو رفع مرتبات العاملين بالجامعات أو حتى إنصاف العمال المصانع المضربين يحتاج إلى 100 يوم!!. هذا وقد اتهم بعضهم حركة الاشتراكيين الثوريين بتلقي تمويلاً أجنبياً وأموالاً من الخارج، في محاولة لتشويه الحركة ونضالها دفاعاً عن العمال والفقراء وفي القلب منهم.