بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

غداً: ثلاث مظاهرات ضد التوريث

تنطلق ثلاث مظاهرات ضد التوريث في كل القاهرة والإسكندرية وبورسعيد غدا الثلاثاء احتجاجا على مساعي سلطة رجال الأعمال لتوريث الحكم لجمال مبارك .وتأتي المظاهرات في ذكرى مرور 100 عام على وفاة الزعيم أحمد عرابي تحت شعار "عرابي ما متش ..ولن نورث بعد اليوم "، ويشارك فيها كل ألوان الطيف السياسي باستثناء الأخوان المسلمين.

وقالت عايدة سيف الدولة القيادية في الحركة الشعبية الديمقراطية للتغيير "حشد" :المظاهرات ضد التوريث تأتي تعبيرا عن رفض الشارع المصري لمساعي مبارك لتحويل الشعب المصرى إلى عبيد لإحسانات العائلة المالكة، مشيرة في ذات الوقت إلى إن الحركة تقف في ذات الوقت ضد توريث الأشخاص وكذلك سياسات الاستبداد والاستغلال والتبعية التي يعتمدها النظام الحاكم منذ ثلاثين عاما.

وبالتزامن مع المظاهرة التى ينظمها أكثر من 16 حزبا وحركة سياسية بالقاهرة أمام قصر عابدين الساعة الخامسة مساء ، تنظم القوى السياسية وقفة مماثلة فى كل من محافظة الإسكندرية أمام ميدان الرصافة، وفى محافظة بورسعيد أمام شارعي الثلاثينى ومحمد على، حيث تنتشر اللافتات المؤيدة لجمال مبارك أمين عام سياسيات الحزب الوطنى رئيسا.

كانت الحركة الشعبية الديمقراطية للتغيير قد بادرت بدعوة القوى السياسية لاجتماع واسع في مركز الدراسات الاشتراكية منذ ثلاث أسابيع لتدشين انطلاق مظاهرات التوريث، حيث أعلنت أكثر من 16 قوى سياسية انضمامها للمظاهرات ضد التوريث في مواجهة خطط توريث الحكم وإعادة مصر إلى عهود الملكية تدعو قوى المعارضة الوطنية جموع الشعب المصري بكل فئاته لإحياء نداء الزعيم الوطني الراحل الضابط الفلاح أحمد عرابي الذي وقف في وجه الديكتاتور مدافعا عن كرامة الشعب المصري وصارخا بعبارته الشهيرة “لقد خلقنا الله أحرارا ولم يخلقنا تراثا أو عقارا”.

وأضاف البيان :اليوم في ذكرى رحيل عرابي ندعو لترديد صرخة الكرامة التي أطلقها في نفس المكان الذي أطلقت فيه لأول مرة. ليكن يوم رحيل الزعيم عرابي يوما للشعب المصري يقول فيه أن صرخة عرابي ووقفته البطولية في وجه الخديوي لم تذهب وأن الشعب المصري اليوم قادر على الوقوف في وجه خديوي العصر.لنقف جميعا للاحتفال بذكرى رحيل زعيم الوطنية المصرية أحمد عرابي وإحياء عبارته الخالدة “لن نورث بعد اليوم”.
يذكر إن الإخوان المسلمين قد أعلنوا عن عدم مشاركتهم في مظاهرة عابدين بدعوى ان منظمي المظاهرة قد وضعوا توقيعهم على بيان الدعوة لها دونما العودة اليهم، وهو ما نفاه منظمو المظاهرة، حيث أكدوا حضور ممثل عن الإخوان جلسات التحضير للمظاهرة وموافقته على وضع اسم الجماعة على البيان.!!.
وقد وقع على البيان عدد كبير من القوى السياسية منهم الاشتراكيين الثوريين، والحركة الشعبية والديمقراطية للتغيير "حشد"،وحزب الكرامة،ـ لجنة الحريات بنقابة الصحفيين و الجمعية الوطنية للتغيير – مصريات من أجل التغيير ـوحزب الجبهة الديمقراطية،وحركة كفاية .