بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

هذا ما حدث وهذه رسالتي ” نجوع ولا نطبع”

بداية أنا عملت في قناة 25 الفضائية شهر أغسطس الماضي، وذلك بعد أن رآني صاحب القناة في مداخلة تلفزيونية في إحدى برامج القناة ” لحظة بلحظة” وهاتفتني المذيعة والزميلة العزيزة شروق العطار لتبلغني بذلك، وبعد هذا تقابلت مع صاحب المحطة وكان أول سؤال لي ” هل شاركتِ في ثورة يناير، فالعمل في القناة يشترط أن تكوني من شباب الثورة”، وأوضحت له أني عضو مؤسس في حركة شباب من أجل العدالة والحرية وناصرية قومية الفكر، وبالفعل عملت في القناة.

المهم أني عملت مقدمة لبرنامج “كل يوم” وبالتحديد يوم 13 أغسطس، دون عمل اختبار كاميرا أو ما إلى ذلك، وكانت الحلقات الأولى بها ضعف من قبلي، ولا أخفي أن زميلي الأمير علاء الدين ساعدني في كيفية التقديم وما إلى ذلك.

في آخر جمعة في شهر رمضان الكريم، أخبرني رئيس تحرير القناة أنني بصدد عمل حلقة من أمام السفارة الإسرائيلية، وبالفعل شرعت في تقديم الفقرة الأولى من البرنامج وهي عبارة عن أخبار، واكتشفت أنهم يطلبون مني عمل مداخلة مع المتحدثة باسم الخارجية الإسرائيلية، وبالطبع رفضت ذلك، وكعادتي ” اتحمقت” وهددت بعدم خروجي على الهواء، ولكني اشترطت عدم ذكر اسمه حتي وبدلا من ان اقول “نقدم فلان” قلت” ننتقل الي الاستوديو” ، لكن الزميل أمير علاء الدين، من خلال الاستديو، وقام بعمل المداخلة مع المتحدثة، واستضفت يومها الناشط وليد خيري، وعندما بدأ يتحدث عن إتفاقية كامب ديفيد وضرورة إلغائها، فوجئت بهم عبر الكنترول يطلبون مني إنهاء المداخلة فورا، وعاتبوني على ذلك.

وبعدها استدعوني في القناة وجلسوا معي يعطونني درسا في المهنية الإعلامية، وأعلنت موقفي الصريح من رفضي التطبيع وقلت لهم “أنا قومية عربية والمهنية الإعلامية بتقول إن مينفعش إن المذيع يقول عكس ما يؤمن بيه”، وأخبرتهم لو تكرر هذا الموقف فموقفي من التطبيع هو الرفض مهما طال الزمان أو قصر.

فوجئت بعد ذلك بمضايقات منها عدم ظهوري على الشاشة بأي شئ يدل على تضامني مع القضية الفلسطينية، سواء سلسلة كان عليها “حنظلة” وخريطة فلسطين، أو علم فلسطين الذي كنت أرتديه كسوار علي يدي، ورضخت لطلبهم على سبيل أن الإعلامي عليه الإلتزام بالحياد، رغم أنني قلت لهم ” القضية الفلسطينية ليست تيارا سياسيا ولكنها القضية العادلة”.

هناك موقف آخر حصل عندما قلت خبر عن تعذيب الضباط في السجن الحربي للمساجين المدنيين، وهنا أمرني رئيس تحرير القناة عبر الكنترول بالتوقف عن الحديث في هذا الخبر.

مواقف أخرى وتراكمات كثيرة، تم تهديدي أكثر من مرة بخروجي من القناة، لكني رفضت دوما أن أرضخ لأي موقف مؤيد للتطبيع أو مؤيد للمجلس العسكري.
كان آخر موقف، عندما أخبرني رئيس تحرير القناة ويوم الخميس 17 نوفمبر والذي كان يعمل “ضابط شرطة”، أن علي الحضور يوم الجمعة 18 نوفمبر، لتقديم حلقة من الميدان من الساعة الرابعة عصرا وحتى الساعة السابعة مساء وأخبرته أنني على سفر وأن يوم الجمعة هو يوم أجازتي عن العمل، وتحدث رئيس تحرير القناة بأسلوب لا يليق بإعلامي وقال لي ” يعني أشرب من البحر أخبط راسي في الحيطة يعني، عموما براحتك انتي بقى”.

اغلقت الهاتف ونزلت الميدان يوم 18 نوفمبر أشارك في المظاهرات وأصبت في وجهي أثناء اشتباكات محمد محمود ذهبت إلى المحطة والإصابة في وجهي، وكنت قد علمت من اتصال هاتفي بوقفي عن العمل وقلت لهم أريد أن أعرف أسباب إيقافي عن العمل لمدة أسبوع وتوضيح أسباب في ذلك، وتقابلت مع الأستاذ محمد جوهرصاحب القناة الذي قال لي ” لما تخفي ارجعي ولينا كلام”، وبالفعل انتظرت إلى أن زال أثر الإصابة من وجهي وذهبت القناة، وهنا بدأت حملة من الذهاب والإياب بين مدير المحطة الأستاذ محمد التوني وياسر دوارة الذي ابلغني ان هناك ملاحظات علي ادائي منها موقفي من التطبيع ومن المجلس العسكري ومحامي القناة الأستاذ عمرو، وابلغني الأخير أنه تم إيقافي عن العمل بسبب رفضهم لادائي في القناة وانني لا اطيع الاوامر في العمل في اشارة واضحة الي مواقفي من التطبيع ، وهنا طلبت منه أن تحضر لي الإدارة لتبلغني أسباب فصلي، خاصة أن راتبي موقوف، وهنا تراجع الأستاذ عمرو وقال لي، هما مش فاصلينك، هما بس عايزينك تلتزمي وتيجي من الساعة 10 الصبح لغاية الساعة 11 بليل وتمضي ورقة بدا، رفضت، وعلمت بما لا يدع مجالا للشك أنهم بيتلككوا ويترصدوا لي الأخطاء لفصلي من القناة، وفي النهاية، وبعد أسابيع من المرمطة ولم أعرف وقتها رأسي من قدمي، أبلغني الأستاذ عمرو يوم 15 ديسمبر أني مفصولة من القناة، أبلغته أن هناك شرط جزائي، فكان رده ” عليكي وعلى مكتب العمل”.

هذا ما حدث وهناك مواقف وتفاصيل أخرى، لا تسع تلك السطور كتابتها، والله على ما أقول شهيد أني لم أنقص ولم أزد في حديثي، وأعلن عن إحترامي التام لزملائي في القناة وأني أحبهم وأقدرهم، وأتمنى لهم التوفيق، وأوصيهم بعدم التطبيع.

في النهاية لا يسعني إلا أن أقول
ملعونة كلمة تنتني في الحلق تهرب من اللسان
ملعونة ساعة تنحسب من العمر يطويها الخنوع
ملعونة لقمة مغمسة بالذل ملعون الجبان