بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

أهالي الأربعين يقطعون الطريق احتجاجا على إهمال الحكومة لأرواحهم

 
نظم أهالي قرية الأربعين، بمركز إيتاي البارود محافظة البحيرة، بالأمس (13 أكتوبر) اعتصاما احتجاجا على تكرار حوادث الموت على الطريق السريع الكيلو 85 طريق اسكندرية القاهرة الزراعي. حيث قامت الحكومة بتحويل الطريق السريع إلى طريق آخر فرعي – كان الأهالي يستخدمونه – لحين الانتهاء من إنشاء كوبري.

يُذكر أن آخر تلك الحوادث التي يتعرض لها المواطنين على هذا الطريق، كان صباح أمس، وقد راح ضحيته أحد شباب القرية تحت عجلات سيارة نقل. وقد علق يقول أحد أهالي القرية غاضب: "بتاع المرور شايف الحادثة قدامه وقاعد حاطط رجل على رجل ماكلفش نفسه حتى يجري ورا العربية اللي خبطت الولا يجيب رقمها".

ونتيجة لغضب الأهالي إثر تزايد عدد القتلى منهم، والمعرضة حياتهم للخطر في كل لحظة، قام الأهالي بقطع الطريق جزئيا وتركوا حارة لتمر فيها السيارات "عشان
محدش يقول ان احنا بنعطل مصالح الناس" كما عبر أحد المحتجين. كما بدأوا في صنع مطب على الطريق لإجبار السيارات على تخفيف السرعة "احنا عاوزين الحكومة تعمل لنا كوبري
مشاة هنا، أو نفق، أو حتى مطب يخلي العربيات تهدي شوية" يقول أحد شباب القرية.

أخيرا التفتت الحكومة للخطر الذي يتهدد أرواح أهالي القرية، مقدم من شرطة المرور أتى للتفاوض مع الأهالي، ووعدهم بإنشاء مطب يوم الأحد القادم، هدأت ثائرة الأهالي قليلا، ولكنهم قالوا أنهم سيكملون إنشاء مطبهم وسيتركونه حتى تفي الحكومة بوعدها.