بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

اجتماع اللجنة الشعبية بدكرنس بمشاركة مختلف القوى السياسية بالمدينة

انعقد بالأمس الاجتماع الثاني للجنة الشعبية بدكرنس والتي تحمل إسم “الجبهة الوطنية الديمقراطية لتنمية دكرنس”، وشارك فيه حزبي التحالف الشعبي والدستور، والتيار الشعبي، والاشتراكيون الثوريون، ومستقلون. واللجنة في الأساس هي إعادة لإحياء “اللجنة الشعبية للدفاع عن الثورة” التي قامت بعد الثورة مباشرة.

يتحدث محمود فودة أمين اللجنة وعضو التحالف الشعبي قائلاً: “هدفنا هو ملء الفراغ المحلي في ظل عدم وجود أي من أعضاء المجالس المحلية، وأن البديل هو عمل القيادات المحلية على قضايا المدينة، ولن نعتمد كما يفعل غيرنا على أسلوب السكر والزيت، ولكن اعتمادنا الحقيقي في الضغط على السلطات التنفيذية مع أهالي دكرنس لتحقيق مطالبنا”.

وصرح خالد صبحي عضو أمانة اللجنة وعضو حركة الاشتراكيين الثوريين مؤكداً على: “أهمية السير بالتوازي في خطة قصيرة المدى وأخرى متوسطة المدى لتحقيق مكاسب سريعة لكسب ثقة جماهير دكرنس مع التركيز على إيجاد الظهير الشعبي والاعتماد على الضغط الجماهيري بالتظاهر والاعتصام والإضراب”.

وفي نهاية الاجتماع تم تحديد أمانة اللجنة وتحديد ملفان مهمان وهما ملف القمامة وملف الصرف الصحي بالمدينة، علاوة على تحديد أسماء وفد مهمته التوجه في خلال أسبوع إلى المحافظ لمطالبته بإيجاد حل لها.