بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

البلطجية يهاجمون وقفة سلمية للاقباط بالاسكندرية

قام عدد من الأقباط بالتظاهر مجددا أمام مكتبة الأسكندرية بالتنسيق مع اللجان الشعبية للدفاع عن الثورة المصرية، بدأت الوقفة في الساعة الثانية ظهرا، واستمرت حتى السادسة مساءا، حيث وفد عدد ضخم من البلطجية وتهجموا على الصحفيين، ووقعت ثلاثة إصابات، أحدهم شاب مسلم، تم نقله للمستشفى، واثنين من الاقباط، تم إقناعهم بتلقي تعويضات نقدية.

بالرغم من قيام شباب لجان الدفاع عن الثورة بإبلاغ غرفة العمليات في الجيش بالواقعة، إلا ان الجيش لم يتدخل لمنع دخول البلطجية، وفي نهاية الامر قام بفض القفة دون إلقاء القبض على أي منهم.

كان آلاف الأقباط قد تظاهروا بالأمس لمدة أكثر من خمس ساعات امس الاثنين، أمام مكتبة الأسكندرية قاطعين طريق الكورنيش، وذلك احتجاجا على حادث امبابة الذي وقع مساء السبت وراح ضحيته عدد كبير من الأقباط، والمسلمين، وتعرضت كنيسة ماري ينا للتخريب، ما تعرضت ممتلكات بالمنطقة المحيطة بالكنيسة للتخريب وألقى الجيش القبض على ما يقرب من مائتين.

ردد المتظاهرون الأقباط في الأسكندرية الشعارات نفسها التي رددها الأقباط المحتجين في كل مكان، حيث أعربوا عن تمسكهم بحرية الديانة وبحقوقهم الوطنية:"ارفع راسك فوق انت قبطي" "ارفع ايدك فوق ..الصليب أهه".."مش هنسيبها..مش هنسيبها(أي مصر)"..كما ردد الأقباط هتافات ضد المجلس العسكري وضد المشير:"يا طنطاوي يا خسيس ..دم القبطي مش رخيص"  "يا طنطاوي ساكت ليه…انت سلفي ولا إيه.."

هذا وقد بذل شباب لجان الدفاع عن الثورة المصرية بالأمس جهدا كبيرا في محاولة تهدئة المتظاهرين الغاضبين، خشية تفجر الصراع في مسار طائفي قد يودي بالبلاد إلى كارثة. ووضع الأمر في سياقه الحقيقي، وهو قيام قوى متطرفة مدعومة من فلول النظام، وبتواطؤ أو بتخاذل من الأمن، بإشعال حوادث الفتنة للانقضاض على الثورة واستعادة السيطرة على الشعب.

وبعد جهد، نجح شباب اللجان الشعبية في التحاور مع العناصر المعتدلة المتعقلة من بين المتظاهرين الأقباط. إلا أنهم وبعد أن بدأ المتظاهرون في المغادرة، فوجئوا بعناصر من البلطجية تحمل السنج والشوم تقوم بالاعتداء على المتظاهرين وتحطيم السيارات بشكل مفزع، وقد غادر معظم المتظاهرين المكان وتركوا أمر التعامل مع البلطجية للجيش. حيث أن الشرطة حضرت للمكان ثم ما لبثت أن غادرت بدون مبرر.