بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

المظاهرات تتجدد في ميدان التحرير

الصورة لأحد المصابين من جراء الاعتداء الغاشم من قبل قوات الجيش والشرطة العسكرية على المعتصمين في ساعة مبكرة من فجر اليوم

يتدفق آلاف الشباب الان على ميدان التحرير احتجاجا على الاعتداء الغاشم للشرطة العسكرية على المتظاهرين مساء أمس، والتي اعادت الى الاذهان المواجهات التي دارت بين ملايين المتظاهرين، وقوات الأمن المركزي..قبل رحيل الطاغية مبارك.
وقالت جبهة الدفاع عن متظاهري مصر ان قوات الشرطة العسكرية قامت بإجبار المتظاهرين السلميين أمام مجلس الشعب على فض تظاهرتهم واعتصامهم بالقوة وقاموا بالإعتداء عليهم ومطاردتهم فى الشوراع وقد القي القبض على بعض المتظاهرين وإطلاق سراحهم بعد ذلك، وقد استخدمت قوات الشرطة العسكرية العصي والصواعق الكهربائية فى الإعتداء على المتظاهرين.
واضافت الجبهة إنه تم إخلاء ميدان التحرير من المعتصمين بمعرفة قوات الشرطة العسكرية وبعض القوات الملثمة المسلحة وهي من القوات الخاصة التابعة للقوات المسلحة – بحسب أحد شهود العيان – وتفرق عدد من المعتصمين بشوارع طلعت حرب وبجوار الجامعة الأمريكية، وقد تم الإعتداء على بعض المعتصمين بالضرب، وفى شارع مجلس الشعب تم توقيف أحد الصحفيين الأجانب .
كما قامت قوات الشرطة العسكرية بتحطيم الخيم التى إقامها المعتصمون المطالبون برحيل حكومة شفيق وحدثت بعض الاحتكاكات بين المعتصمين وقوات الشرطة العسكرية وتم إغلاق مداخل ميدان التحرير لمنع وصول دعم للمعتصمين وسط أنباء عن إجبار المعتصمين على مغادرة الميدان وإخلائهم بالقوة.
وهكذا ظهرت القوات المسلحة للمرة الثانية بوجهها الحقيقي كاحد ادوات القمع في المجتمع الرأسمالي والتي تهدف الى الحفاظ على اركان النظام ،وكانت المرة الأولي عندما قامت بفض اضراب عمال ميناء الأدبية بالقوة بالسويس الاسبوع الماضي، ودهست مصفحة عسكرية امرأة مسنة فأردتها قتيلة، مما ادى الى نشوب مواجهات بين السوايسة ورجال الجيش.