بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

الاشتراكيون الثوريون ينددون بإحالة رئيس تحرير الدستور الى الجنايات

قال هشام فؤاد عضو المكتب السياسي بحركة الاشتراكيين الثوريين أن إحالة الزميل إسلام عفيفي رئيس تحرير جريدة الدستور الى محكمة الجنايات بتهمة إهانة رئيس الجمهورية هي عودة إلى ممارسات نظام مبارك القمعي الذي ثار عليه الشعب المصري كله، مشيرا الى ان السكوت على احالة اسلام للجنايات سيكون مبررا لإحالة رموز الثورة وكتابها الى المحاكم بعد فترة قصيرة، وإنه لا ضمانه لعدم حدوث ذلك سوى ممارسة الضغوط على السلطة الحاكمة من اجل إلغاء العقوبات السالبة للحريات في قضايا النشر.

ولفت هشام الانتباه إلى أن الإخوان المسلمين كانوا أول من عانوا من الحبس في قضايا النشر، واليوم في إطار سعيهم لاستقرار نظام الحكم الذي يسيطرون عليه يمارسون نفس الأساليب تجاه المعارضين لهم.وأكد على ان القوى الثورية والشعبية مطالبة اليوم بالنضال من اجل انتزاع حرية الصحافة والصحفيين من براثن السلطة.

وتمت إحالة عفيفي الى محكمة الجنايات بتهمة نشر بيانات وأخبار تنطوي علي إهانة رئيس الجمهورية، بالاضافة الى توفيق عكاشة.

ومن جهتها اعربت نقابة الصحفيين عن أملها أن يتفهم القضاء موقف عفيفي وحريته في التعبير عن رأيه و حقه المهني في نقده للشخصيات العامة .

وأكدت النقابة على  تضامنها التام مع الزميل و مع أي زميل آخر يتعرض لموقف مماثل وشددت على إنها ستواصل مساعيها سواء من خلال الجمعية التأسيسية للدستور أو من خلال تعديل قانون الصحافة من أجل إستبدال العقوبات السالبة للحرية في قضايا الرأي بالغرامات المالية.