بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

مسيرة “الإنذار الأخير” بأسيوط

مسيرة أسيوط

شارك أول أمس الثلاثاء 4 ديسمبر الآلاف من أهالي أسيوط في مسيرة بعنوان “الإنذار الأخير” احتجاجاً على الإعلان الدستوري وعلى مشروع الدستور الجديد مرددين هتافات برفضهم للدستور والإعلان الدستوري وسيطرة الإخوان على الحكم ودكتاتورية قرارات الرئيس. شارك في المظاهرة العديد من القوى الوطنية بأسيوط مثل الاشتراكيون الثوريون والتيار الشعبي وحركة شباب 6 إبريل بجبهتيها وحزب الدستور والحركة الديمقراطية الشعبية وحزب الجبهة الديمقراطية والمصري الديمقراطي والعديد من القوى الوطنية الأخرى.

جدير بالذكر أن المظاهرة بدأت الساعة الخامسة بشارع يسري راغب أمام عصير التركي ثم تحركت المسيرة نحو ميدان الميدوب، حيث توقفت قليلاً ثم أكملت المسيرة نحو المحطة ثم إلى شارع الجمهورية ومنه إلى مبنى ديوان عام محافظة أسيوط حيث توقفت أمام المبنى لتردد الهتافات ضد فساد المحافظة وإهمالها وذكرتهم بضحايا حادث منفلوط الذي راح ضحيته 55 طفل، ثم أكملت المسيرة متجهة إلى شارع النيل لتعبر من أمام مديرة أمن أسيوط.

تعد المظاهرة من أكبر المظاهرات في أسيوط هذا العام ولقت تجاوب الكثير من أبناء المحافظة حيث زاد عدد المشاركين بها على 10 آلاف يرددون هتافات منها “بيع بيع بيع، في الثورة يا بديع”، و”خد دستورك وارحل عنا، الحرية يا إما الجنة”، و”الشعب يريد إسقاط النظام”، و”يسقط يسقط حكم المرشد”، وتجاوب الناس في المنازل مع المظاهرة ورفعوا لوحات من منازلهم تبين تجاوبهم ومشاركتهم مع المتظاهرين.