بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

متضررو الإسكان ببورسعيد يقررون الاعتصام

للمرة الثانية في مدة قصيرة يخرج المئات من متضرري الإسكان للانتفاض ضد تلاعب الحكومة بحقهم في السكن. فبعد فض الاعتصام السابق، والذي تلى نتيجة الاستفتاء على الدستور، على وعد بصدور استمارات جديدة للسكن، يُفاجئ الشباب الذي ينتظر حقه في سكن المحافظة بشروط تفوق طاقاتهم المادية، حيث وصل مقدم الشقة إلى 10 آلاف جنيه بالإضافة إلى 2500 جنيه كل 3 شهور.

خرج الأهالي المتضررون أمس الخميس 10 يناير في مسيرات تجوب مدينة بورسعيد اتجه بعضها في البداية إلى منطقة المعديات وتم تعطيل المرفق لبضع ساعات مع السماح بحركة اللنشات لنقل الناس، وقرر البعض الاعتصام أمام مبنى هيئة قناة السويس ولكن تراجعوا مرة أخرى إلى المعديات. قرر المتظاهرون بعدها التوجه إلى منزل محافظ بورسعيد والذي وجدوه محاصراً بقوات الأمن المركزي، وبعد عدة محاولات بائسة من مدير الأمن لمحاصرة المتظاهرين وتهدئتهم، انطلق المتظاهرون مارين في طريقهم على حشد آخر من المتضررين كان معتصماً أمام مبنى ديوان المحافظة، متجهين جميعاً تجاه محطة القطار حيث قرروا تعطيل عمل المحطة كخطوة تصعيدية حتى يصدر من المحافظة قرارات جديدة بصدد شروط الإسكان.