بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

مظاهرة لأهالي الشهداء أمام وداخل محكمة جنوب القاهرة

عُقدت اليوم، الساعة الحادية عشر صباحاً، جلسة محاكمة الضباط وأمناء الشرطة الثلاثة عشر المتهمين في قضية قتل الشهداء في قسمي شرطة إمبابة وكرداسة يوم 28 يناير الماضي، ذلك اليوم التي لقن فيه الثوار قوات الشرطة القمعية درساً لا تنساه، فيما قامت قوات الشرطة والأمن المركزي بقتل المئات وإصابة الآلاف من المتظاهرين.  عُقدت الجلسة في محكمة جنوب القاهرة، في حضور أكثر من ألف من أهالي الشهداء، وبمجرد رفع الجلسة من أجل إصدار القرار، قام الحرس بإخراج الضباط وأمناء الشرطة المتهمين من قفص الاتهام دون إذن القاضي، مما أثار غضب أهالي الشهداء ممن يحضرون الجلسة. ومن ثم قام الأهالي بالتظاهر والهتاف من أجل القصاص العادل من القتلة وضد محاولة التدليس على القضية من خلال تهريب الضباط قبل إصدار القرار من قبل القاضي.  ويقوم الآن حوالي ألف من أهالي الشهداء باحتجاز المتهمين داخل قاعة المحكمة، ويقومون الآن بالتظاهر داخل وخارج قاعة المحكمة مطالبين بالقصاص من القتلة. وفي نفس السياق قام أحد الضباط المتهمين بالقفز من الطابق الثاني في المحكمة في محاولة للهرب، مما أدى إلى كسر ساقه. وقد قامت قوات الجيش بالتدخل لفض مظاهرة الأهالي إلا أن المظاهرة لازالت مستمرة حتى كتابة هذا التقرير الخبري ومثوله للنشر على موقع الاشتراكية الثورية.