بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

انسحاب الاشتراكيين الثوريين من مظاهرة الإسكندرية أمس

قررت أمس حركة الاشتراكيون الثوريون بالإسكندرية الانسحاب من الوقفة المنظمة أمام مقر محكمة الإسكندرية من قبل جبهة القوى الاشتراكية ضد سياسات مرسي الاقتصادية وضد الخروج الآمن لمجرمي المجلس العسكري، حيث فوجىء الرفاق الاشتراكيون الثوريون بوجود عناصر فى الوقفة ترفض الهتاف ضد العسكر بدعوى أن الأزمة الرئيسية الآن مع الإخوان ومرسي فقط، ولاداعي للهتاف ضد العسكر. هذا بالإضافة إلى تواجد عناصر تدور حولها شكوك بأنها عناصر أمنية.


وعلّق الاشتراكيون الثوريون على ذلك بأن لهم رؤية ووجهة نظر تحليلية لسياسات مرسي الاقتصادية والسياسية، كما أنهم يرفضون الخروج الآمن للعسكر، وسيظلون يرفعون شعارات المطالبة بالمحاكمة والقصاص لقتلة الشهداء، ويحترمون جميع القوى اليسارية التى قررت الاستمرار فى المشاركة فى المظاهرة، فهذا موقف سياسي للحركة تم اتخاذه للأسباب التى تم ذكرها سابقا. فيما صرح الرفيق يوسف شعبان بأن: “انسحبنا من المظاهرة لوضوح شعاراتنا التي تنادي أولاً بمحاكمة كل المتسببين في مجازر الثوار ورفض خروجهم الآمن المطرز بالتكريم بأعلى أوسمة الدولة، كما أننا نرفض أيضاً سياسات مرسي الاقتصادية التي تقضي بتبعية مصر لقرض النقد الدولي. لكننا وجدنا بالمظاهرة الكثير من العناصر التي لا توافق على مبدأ المحاكمة، فاضطررنا للانسحاب دون الدخول في مناوشات لا داعي لها”.