بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

نيابة سيدي جابر تتعسف ضد معتقلي الإسكندرية

قام رئيس نيابة سيدي جابر، بدرجة قاضي، أمس السبت 24 نوفمبر، ببدء التحقيق مع الـ 26 معتقل الذين تم القبض عليهم في أحداث الجمعة 23 نوفمبر، وبعد كشف تناقض في أقوال الشهود من عساكر الأمن المركزي مع شاهد الإخوان (وإسمه هاني صلاح)، رفض رئيس النيابة إصدار قرار نهائي بخصوص القضية مما كشف عن مماطلة ورغبة في التعتيم على نتيجة التحقيقات.

أثار ذلك حفيظة شباب الإسكندرية وتعالت الهتافات “اكتب على حيطة الزنزانة، حبس اخواتنا عار وخيانة”، و”علي فى سور السجن وعلي، بكرة الثورة تشيل ماتخلي”. ولكن رئيس النيابة أصر على عدم اتخاذ قرار معللاً ذلك بأنه قرار سياسي لا يستطيع أخذه منفرداً، فيما فوجىء الشباب باختطاف المعتقلين في عربة الترحيلات إلى مكان غير معلوم.

جدير بالذكر أن التحقيقات قد بدأت بنيابة سيدي جابر أمس السبت لتستمر حوالي 16 ساعة، وقد تجمع المتظاهرون المتضامنون مع المعتقلين أمام النيابة منذ الساعة العاشرة صباح أمس حتى الساعة السادسة صباح اليوم.