بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

ساحة سياسية

الإسلاميون بالحجارة والعصي والأمن المركزي بالغاز المسيل للدموع:

اشتباكات بين مؤيدي ورافضي الدستور في محيط مسجد القائد إبراهيم

بعد تحريض آخر من الشيخ أحمد عبد السلام المحلاوي على الثوار ورافضي دستور مرسي في كلمة ألقاها بعد صلاة الجمعة اليوم بمسجد القائد إبراهيم بالإسكندرية، نشبت اشتباكات بين الإسلاميين المؤيدين للدستور من ناحية وبضعة آلاف من المتظاهرين الذين كانوا يعلنون رفضهم للدستور.

وتسيطر الآن حالة من الهدوء النسبي على محيط مسجد القائد إبراهيم بالإسكندرية، بعدما استخدم سلفيون ومنتمون لجماعة الإخوان المسلمون الحجارة والعصي في الاعتداء على المتظاهرين. وقامت قوات الأمن المركزي بالفصل بين الإسلاميين والمتظاهرين الثوار، بينما استمرت كعادتها في إلقاء قنابل الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين. ويتمركز المتظاهرين الآن في محيط مسجد القائد إبراهيم ناحية محطة الرمل وفي أماكن أخرى أيضاً، بينما تتواجد مجموعات من الإسلاميين ناحية كلية الطب.

وجدير بالذكر أن أعلنت وزارة الصحة أن عدد المصابين باشتباكات محيط مسجد القائد إبراهيم اليوم 37 مصاباً بالحجارة والغاز المسيل للدموع، فيما يُقدر مراسلي الاشتراكي العدد بعشرات أخرى من المصابين والجرحى ولم يسقط أي شهداء جراء اعتداءات الإخوان والسلفيين.