بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

عصيان بورسعيد يتجاوز يومه الثالث

في تمام الساعة الثانية عشر، ظهر أمس الثلاثاء 19 فبراير خرج عمال وعاملات مصانع منطقه الاستثمار وكان بانتظارهم مسيرة اهالي بورسعيد والتراس جرين ايجلز ومسيرة من نساء بورسعيد والمدرسين والعاملين باكاديميه بورسعيد الدولية، والتي أتت من أمام مبني ديوان المحافظة، وتوجهت المسيرة في شارع محمد علي باتجاه ديوان المحافظة وسط هتافات باسقاط النظام والقصاص لشهداء بورسعيد من الداخلية التي ارتكبت مجزرة شنيعة في أعقاب الحكم علي المتهمين في قضيه استاد بورسعيد، وشارك أيضا في المسيره النقابة العامة للعاملين بالاستثمار ونقابات مصانع النهر الخالد وقناة السويس واستقرت المسيرة أمام مبني المحافظة حيث يعتصم أهالي بورسعيد وأهالي الشهداء منذ بداية ايام العصيان المدني واستمرت التظاهرات والهتافات طوال الليل.

وفي بورفؤاد، في الساعة الثالثة توجه عدد من عمال الترسانه البحريهة وأعضاء الجبهة الشعبية بمدينة بورفؤاد إلي الطريق المؤدي لميناء شرق التفريعة وقاموا بإغلاقه، وانضم اليهم عدد كبير من أهالي بورفؤاد وكذلك بعض العاملين بميناء شرق التفريعة من أهالي بورفؤاد واستمر غلق الطريق حتي الساعات الاولي من اليوم التالي، وتم منع السيارات من المرور حتى سيارات الجيش والتي تصدى لها الأهالي، وتم الاتفاق علي فتح الطريق وإعادة إغلاقه مرة أخرى اليوم الأربعاء لحين تحقيق المطالب.