بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

تواصل المظاهرات في الزقازيق لليوم الرابع على التوالي

نظمت مساء أمس الاثنين 28 يناير حركة الاشتراكيين الثوريين، بمشاركة بعض القوى الثورية، مسيرة إلى محيط مجلس مدينة الزقازيق. انطلقت المسيرة من أمام النصب التذكاري للجندي المجهوا في تمام السابعة مساءاً ومنها إلى حي الزهور إلى حي أبو الريش، ثم اتجهت بعد ذلك إلى مجلس المدينة.

وفي محيط مجلس المدينة تعرضت المسيرة لهجوم من قبل قوات الداخلية التي ألقت عليها أحد العربات المصفحة القنابل المسيلة للدموع وطلقات الخرطوش دون أن تتعرض المسيرة لها، حيث كان المتظاهرون يهتفون “سلمية، سلمية”. أدى الغاز إلى وقوع حالات اختناق في صفوف المتظاهرين والمواطنين الذين فروا إلى الشوارع الجانبية، تجمع بعدها المتظاهرون الغاضبون ليكملوا مسيرتهم والتي رددوا فيها هتافات معادية للنظام الحاكم مطالبة بإسقاطه وتحقيق العدالة الاجتماعية والقصاص لدماء شهداء بورسعيد والاتحادية وغيرهم من شهداء الثورة المصرية.

هذا ومازالت تسود حالة من الهدوء الحذر عند محيط مبنى ديوان المحافظة بعد حدوث اشتباكات متقطعه بين المتظاهرين وقوات الأمن. وعلى صعيد آخر، قامت مجموعة من المتظاهرين الغاضبين بقطع كوبري “الزراعة” وقاموا بإشعال الإطارات من الجانبين مما أدى إلى توقف حركة المرور لفترة وجيزة. بينما أفرجت أمس نيابة أول الزقازيق عن 16 معتقلاً من أصل 20 كان قد تم اعتقالهم على خلفية الاشتباكات التي حدثت أمام مجلس المدينة أول أمس الأحد.