بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

انتصار المقاومة اللبنانية وتحديات المستقبل

« السابق التالي »

9- ماذا بعد بالنسبة للولايات المتحدة؟

إن الوضع الحالي خطير بالنسبة للإمبريالية الأمريكية بشكل عام وإدارة بوش بشكل خاص. فالضربة التي استهدفت تدمير حزب الله وإضعاف سوريا وإيران جاءت بأثر عكسي. فحتى قبل اتضاح نتائج حرب الـ33 يوماً، حذر المعهد الملكي للشئون الدولية ذو المكانة العالية، من أن إيران كانت الرابح الأعظم في الكارثة العراقية: “ليس هناك شك كبير في أن إيران هي المستفيد الرئيسي من الحرب على الإرهاب في الشرق الأوسط. فالولايات المتحدة، بمساندة دول التحالف، أزالت إثنين من حكومات المنطقة المعادية لإيران – حركة طالبان في أفغانستان في نوفمبر 2001، ونظام صدام حسين في العراق في إبريل 2003 – ولكنها فشلت في إستبدالهما ببنى سياسية متماسكة ومستقرة.” (76)

تعتبر إيران أن العراق هي الخلفية الجنوبية لها، ويتجاوز تأثيرها على العراق تأثير الولايات المتحدة. ويعطي ذلك إيران دوراً رئيسياً في مستقبل العراق. كما أن إيران لديها وجوداً بارزاً وصلات اجتماعية قوية في أفغانستان، جارتها الأخرى الممزقة بالحرب. (77)

والآن، تزايت مكانة حزب الله بشكل هائل. وفي الواقع، أُجبرت الأنظمة العربية التي كانت ترغب في رؤية حزب الله مهزوماً، أن تظهر موقفاً معاكساً، على الأقل لفظياً، وتشيد بقدرة الحزب على قتال الإسرائيليين.

« السابق التالي »