بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

السودان: الشمال والجنوب والثورة

ويبقى الآن التأكيد على المهام المطروحة على الثوريين اليوم بالسودان… على رأس تلك المهام يأتي الشروع في تأسيس حزب ثوري يضم طليعة الطبقة العاملة السودانية لقيادتها في انتفاضتها الثورية القادمة؛ والاشتباك في الصراعات والنضالات اليومية التي تحدث بالمجتمع السوداني. هذا بالإضافة إلى الدعاية والتحريض بين صفوف الجماهير الشمالية حول حق الجنوب في الانفصال وبين صفوف الجنوبيين حول ضرورة إقامة علاقات بين حركة تحررهم الوطني والنضالات الجماهيرية الشمالية، فسقوط النظام البرجوازي في شمال السودان على يد العمال والفلاحين هو الضمان الأكيد لتحرر الجنوب، وليس اللجوء للدول الإمبريالية وأو برجوازيات المنطقة مثلما يفعل جارانج؛ وتأييد نضال الجنوبيين ضد الحكومة السودانية سيضعفها بشدة وسيسهل وصول العمال الشماليين للسلطة. ومن الضروري أيضاً كشف قيادات التجمع التقليدية وإظهار طبيعتها الرجعية التي لا تختلف كثيراً عن نظام البشير، وإزالة الأوهام حول الدور الذي قد تحاول أن تلعبه فلول التجمع بعد تصدعه.

إن هذه المهام ليست وصفة سهلة أو روشتة سحرية للثورة السودانية. ولكن استقرائنا للتاريخ وخبرات نضال الطبقة العاملة السودانية والعالمية المتراكمة على مدار قرن تشير إلى أن توافر تلك الظروف الذاتية سيرجح إلى حد كبير كفة العمال السودانيين في انتفاضتهم الثورية القادمة.

« السابق التالي »