بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

فلاديمير لينين – النظرية والممارسة

« السابق التالي »

8. الإمبريالية

طوال الحرب استكمل لينين جداله من أجل فهم أعمق وأكثر وضوحاً لها. في عام ١٩١٦ كتب لينين كتاباً صغيراً بعنوان “الإمبريالية”، والذي حلل أسباب الحرب من أجل معارضتها بشكل أكثر تأثيراً.

أشار ماركس إلى أن الرأسمالية تعتمد على التنافس، فكل مؤسسة رأسمالية تسعى جاهدةً للتغلب على منافسيها، لكي تنتج بأسعار أرخص وتبيع في سوق أكبر وأوسع. ولكن، بعيداً عن أن ادعاء أنصار الرأسمالية بأن ذلك مبدئاً أبدياً، تنتج المنافسة عكسها – الاحتكار. المؤسسات الأكثر نجاحاً هي التي تتمكن من طرد منافسيها خارج العمل ثم تسيطر على أصولهم الإنتاجية، أو أن تندمج معهم لتكوين مؤسسة قادرة على تحقيق أرباح أكبر. ويصبح العالم تحت سيطرة الشركات الكبيرة. ولاحظ لينين حقيقة أنه عندما تكبر الشركات الرأسمالية تصبح في حاجة إلى مواد خام أكثر وسوق أكبر لتبيع فيه، فتلك الشركات لا تستطيع التواجد فقط داخل حدودها الوطنية وتحتاج إلى الدفع بها إلى الخارج لتسيطر على بقية العالم.

في الربع الأخير من القرن التاسع عشر استطاعت القوى الأوروبية الإمبريالية السيطرة على معظم القارة الأفريقية وأن تفرض حكمها على الحضارات المحلية بها. كان هذا هو منطق النظام، فلم يكن ممكناً أن تكون هناك رأسمالية إنسانية. كتب لينين “الرأسماليون يفرقون العالم، ليس بسبب الحقد الخاص، بل بسبب درجة التركيز التي وصلوا إليها والتي تجبرهم على تبني تلك الطريقة من أجل جني الأرباح”.

بعض المفكرون من الأممية الثانية، مثل كارل كاوتسكي، ادعوا أنه كلما تطورت الرأسمالية كلما قلت ميولها للحرب. تلك الأسطورة ما زالت حولنا اليوم، فهناك بعض الناس يدعون بأن العولمة يمكن أن تنهي الحروب. وقد جادل لينين بأن الميل إلى الحروب سيستمر مع استمرار الرأسمالية. اليوم أصبحت الرأسمالية متعددة الجنسيات أكثر مما كانت، ولكن هذا لا يعني أن العلاقات بين القوى الكبرى أصبحت منسجمة. بالعكس، فالمنافسة والصراع أكثر تأثيراً.

تغيرت الكثير من الأمور منذ أيام لينين، فالاستعمار إلى حد كبير قد انتهى، والإمبريالية بشكل عام تستطيع أن تستغل دول العالم الثالث على نحو أكثر فعالية بدون الحاجة إلى حكمها سياسياً. ولكن النقطة الأساسية، هي أن لينين أثبت أنه على صواب؛ ففترات التعاون الدولي هي فقط عبارة عن فواصل.

“الحلفاء السلميون يمهدون الطريق للحرب، وبدورهم تنبثق الحروب”، هكذا كتب لينين. الرأسمالية لا زالت تؤدي إلى الحرب كما نشاهد كل يوم في الأخبار التلفزيونية.

« السابق التالي »