بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

ملحمة اعتصام الضرائب العقارية

« السابق التالي »

8. إضراب موظفي الضرائب العقارية بمحافظة البحيرة

لم تنضم مديرية الضرائب العقارية فيالبحيرة إلى الاضطرابات المشتعلة في معظم مديريات الجمهورية و قدمارس الموظفون في مديرية الضرائب العقارية بدمنهور حياتهم العادية بعد الضغط الأمني الذي مورس عليهم, وكذلك بعدالتخاذل النقابي للموظفين خاصة وأن النقابة شابت انتخاباتها شطب وتزوير وجاء عليرأسها موظف مشتاق يدعي/عاصم عبد الغني عليه كثير من علامات الاستفهام المالية ولهعلاقة مشبوهة بالجهات الأمنية التي كانت سببا في نجاحه.

وقد أكدت مصادرنا النقابية المطلعة أن ثبات الوضع علي ماهو عليه فيصالح المحليات التي تدخل لها المصلحة ملايين سنوية والمشكلة الرئيسية أن الضرائبالعقارية تتبع المحافظات ماليا وإداريا, وفنيا تتبع مصلحة الضرائب في القاهرةوالتعيينات تأتي من المحافظة ما عدا مدير المديرية ووكيلها مما جعل موظفي المصلحةفي حيص بيص بين المصلحة التي تأخذ كل مميزات الضرائب العامة والضرائب علي المبيعاتوبين المحافظة التي تريد أن تأخذ كل شيء وتتركنا نحن بلا أي حقوق أو مساواة ومع ذلكالكل يتهرب منا وعندما تذهب إلى المحافظة بطلب تقول اطلبوا من القاهرة ولما نطالب من القاهرةتقول لنا أنتم تبع المحافظات!!

وحول السبب في هذا الارتباك أكد مصدر عليم داخلالمديرية أن السبب هو أن النقابة جاءت بالتزوير ويرأسها/عصام عبد الغني الذي يستغل موقعه في فرضسيطرته علي الجميع داخل المديرية.

وفي نفس السياق أكد مصدر مسئول رفض ذكراسمه داخل المديرية أن وكيل الوزارة/ فوده هندي موظف بيروقراطي من الدرجة الأوليولا يحب المشاكل كما يقول عن نفسه و لا يستطيع الوقوف والدفاع عن حقه وحقوق زملائهلاعتبارات كثيرة منها أن يعشق تجميد المواقف وروتيني للغاية.

وقد صرح أحدالمرشحين السابقين للنقابة -الذي نحتفظ باسمه- أن مطالبنا واضحة ولا تحتاج لتسويفوهي مساواتنا بزملائنا من موظفي وزارة المالية أسوة بالعاملين بمصلحة الضرائبالعامة الذين تصل حوافزهم إلى 300% شهريا. و أن يتم ضمنا إليهم وإلغاء القرار 136 لسنة 1974، وهو قرار فصل مديريات الضرائب بالمحافظات عن وزارة المالية وضمهاإلى وزارة الحكم المحلي بعد ذلك. وكشف العاملون بمديريات الضرائب العقارية أن آخر محاولاتهم مع النظام كانت تقديمهم مذكرة لوزيرة القوى العاملة وإلى رئيسالاتحاد العام لنقابات عمال مصر لرفعها إلى وزير المالية بمطالبهم، والتي تنحصر فيمساواتهم بزملائهم في المصلحة التابعين لديوان عام الوزارة في صرف بدل “الجهود غير العادية” والمكافآت التشجيعية والعمل على إعادة تبعية العاملين بهذه المديريات إلىديوان عام الوزارة، مشيرين إلى أن عدم الرد هو الذي جعلهم يُصعدون الأمرإلى الإضراب العام.جدير بالذكر أنمصلحة الضرائب العقارية قد نشأت عام 1883م، وهي بذلك تعد أقدم مؤسسة ضريبية وأوسعهاانتشارا؛ إذ يُغطي البناء المؤسسي للضرائب العقارية نحو 6000 قرية ونجع، بالإضافةِإلى سائر مدن الجمهورية, ويأتي ذلك من خلال الإشراف الفني على أعمال سبعة وعشرينمديرية بمختلف محافظات الجمهورية، وهو ما يجعل اعتصام موظفي الضرائب العقاريةالأكبر من نوعه في الاحتجاجات ذات الطابع الوظيفي، والتي جاءت مؤخرا في محاولةٍلتحسين أوضاعهم المعيشية.

« السابق التالي »