بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

كراسات عمالية اشتراكية: سؤال وجواب عن قانون العمل

« السابق التالي »

س: كيف ظهر أول قانون عمل في العالم؟

ج: مع انطلاق الثورة الصناعية في بريطانيا بداية من العام 1760 تقريبًا، وازدهار طبقة الرأسماليين (رجال الأعمال أو مالكي وسائل الإنتاج) توسعت الطبقة العاملة، وتعرضت لاستغلال بشع من طرف الرأسماليين، لذلك أنشأ العمال حركة نقابية استهدفت تنظيمهم والدفاع عن حقوقهم وذلك في قطاع صناعة النسيج والصناعات الحديدية والتعدينية واستخراج الفحم، حيث أن هذه الصناعات قد نشأت وازدهرت على أكتاف العمال الذين اعتادوا على العمل أكثر من 12 ساعة يوميًا في ظروف اجتماعية بائسة.. فصار الجوع والفقر والأمية صفة ملازمة لهؤلاء العمال، بالإضافة إلى ذلك أصبحت المصانع والمناجم تستخدم أطفالاً تقل أعمارهم عن العاشرة لساعات عمل طويلة وظروف صحية قاسية وأجور زهيدة.

ومرت سنين طويلة قبل أن تدرك وتعي نقابات العمال أن الوسيلة الصحيحة والناجحة لكسب المطالب هي الإضراب الجماعي عن العمل، فالإضراب الجماعي عن العمل هو السلاح الذي يمكنهم كعمال من إجبار أصحاب العمل (رجال الأعمال) على الخضوع لمطالبهم.

وبعد مقاومة من طرف رجال الأعمال (الرأسماليون) في محاولة منهم لمنع وتجريم الإضراب ومعاقبة أي تكتل نقابي يظهر بين العمال، استطاع العمال ونقاباتهم انتزاع حقوق متتالية ومتزايدة بداية من العام 1802، كانت أهم هذه الحقوق هي قيام العمال بإجبار البرلمان البريطاني بإصدار قانون يحدد ظروف العمل وساعات العمل للأطفال كما شرع لهم التعليم لمدة ساعتين يوميًا ومنع تشغيل من هم أقل من 9 سنوات، وحدد ساعات العمل للأشخاص فوق سن 18 سنة بـ 12 ساعة يوميًا، ثم توالى بعد ذلك انتزاع العمال لقوانين أكثر انحيازًا لهم وتحقيقًا لمطالبهم.

« السابق التالي »