بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان مشترك

أوقفوا القمع.. الحرية لمعتقلي جامعة الزقازيق

استمراراً للسياسات القمعية والممنهجة لوزارة الداخلية، تلك السياسات التي أصبحت السمة الرئيسية لوزراة القتل والقمع، فقد تم الاعتداء الغاشم صبيحة اليوم السبت 7 ديسمبر على الوقفة الاحتجاجية والتي تم تنظيمها تضامناً مع طلاب جامعة الزقازيق المعتقلين (عمرو حجاج – شيكو – بلال الكومي) أثناء عرضهم على النيابة اليوم. وذلك بعد تعرضها لهجوم مجموعات من البلطجية بتحريض سافر من قوات الأمن المتواجدة في محيط المحكمة، مما أدى إلى‫ إصابة العديد من النشطاء بكدمات نتيجة إلقاء الحجارة عليهم من جانب البلطجية، فيما تم القبض على عضو ‫من الوايت نايتس‬ والاعتداء عليه، قبل أن يتم الإفراج عنه لاحقاً.

فيما تم ذلك تحت أعين ضباط وزارة الداخلية، والذين اكتفوا بالتحريض المبطن والمراقبة عن بعد. إن تلك السياسات الإرهابية والتي لن تجد سوى المقاومة العنيفة من جانب أولئك الثوريين الذين طالما آمنوا أن التطهير الشامل ليس سوى الحل الأمثل لوزراة طالما تميزت بالتعذيب والإرهاب على مر العصور، فبينما يقبع إخواننا من طلاب جامعة الزقازيق (عمرو حجاج – شيكو – بلال الكومي) في سجون دولة الظلم والطغيان، فإن التعسف والمماطلة في الإفراج عنهم حتى الآن كان السمة السائدة، حتى على الرغم من عدم انتمائهم لجماعة الاخوان المسلمين، وهو ما أكدته شهادة مدير أمن الكلية وتحريات الأمن الوطني.

إن قضية الطلاب المعتقلين قد اتخذت من البداية طابعاً مسيّساً كمحاولة من السلطة الحاكمة لتكميم الأفواه المعارضة، لتأتي هذه الحملة القمعية الجديدة في ظل قانون تنظيم التظاهر ومادة المحاكمات العسكرية والتي اكتوى بنارها الآلاف.

إننا نحمل مدير أمن الشرقية مسئولية ما حدث اليوم من اعتداء سافر، ونؤكد على استمرار نضالنا من أجل الإفراج عن الطلاب المعتقلين دون إذن أو ترخيص لمظاهرة أو لوقفة احتجاجية.

الحرية للمعتقلين.. يسقط حكم العسكر.. لا لعودة الإخوان

الموقعون:
حركة الاشتراكيين الثوريين – الشرقية
حركة مانيفستو الاشتراكية
حركة 6 أبريل – الشرقية
حزب الدستور – الشرقية