بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان مشترك

في اليوم العالمي لعيد العمال.. هكذا كان احتفالنا

نعم .. لقد احتفلنا بعيدنا، عيد العمال في أول مايو في مصر المعمورة تحت هراوات الأمن المركزي وإرهاب لواءات الشرطة المصرية وقيادات أمن الدولة وترسانة جيش السلطة المسلح والمستعد دائما لقمع الشعب.

رغم أننا كنا نحلم باحتفال سلمي لعيدنا ككل عمال العالم نحمل فيه الرايات ونوزع الحلوى والورود ومعنا أسرنا وأطفالنا، لكنهم لا يعرفون إلا المصادرة والدماء.

لكن ذلك لن يوقف المسيرة التاريخية للطبقة العاملة المصرية من أجل تحقيق مطالبها وتحسين أحوالها وتحرير وطنها من الاستغلال والاستبداد والتبعية.

إن ما أصاب القيادات العمالية وقيادات العمل الوطني والقوى السياسية الثورية في ميدان التحرير من بطش الأمن هو الاحتفال الحقيقي لعمال مصر الشرفاء بعيدهم، وكشف المستور عن سلطة ترتجف من أية مطالب اجتماعية للقوى الشعبية، في نفس الوقت الذي تحمي فيه السلطة رجال أعمال ينهبون ثروات الوطن ويهربون بها للخارج، ونقابات عمالية رسمية متواطئة، واتحاد عام لا شرعية لوجوده (وضدهم أحكام قضائية نهائية تؤكد عدم مشروعية تمثيلهم للعمال)، لكنهم موجودون بفضل سلطة تحتاج لدورهم دائما في عمل الاحتفالات المزيفة والتضليل الإعلامي للعمال تحت دعاوى كاذبة لسلطة لا تقدم إلا الاستغلال والاستبداد لشعبها وعمالها.

إن كل القوى الوطنية والسياسية ومنظمات المجتمع المدني والقيادات النقابية والعمالية التي تجمعت في ميادان التحرير الساعة 12 ظهرا يوم أول مايو 2004 للاحتفال بعيد العمال يستنكرون الاعتداءات الوحشية والقمع المدجج بالسلاح الذي مارسته سلطات الدولة المصرية عليهم وعلى جموع الشعب.

ويؤكدون على حرصهم وإصرارهم على مواصلة مسيرة الكفاح مع كل القوى الشعبية والوطنية والديمقراطية من أجل إلغاء حالة الطوارئ ومن أجل انتزاع حق التظاهر والاجتماع والإضراب وكافة أشكال الاحتجاج الديمقراطية وحق التنظيم المستقل للطبقة العاملة لتحقيق مصالحها وتحرير وطنها من الاستغلال والاستبداد والتبعية.

عاش كفاح الطبقة العاملة.. عاش عيد أول مايو يوما عالميا لاحتفال العمال..

المشاركون في التجمع الاحتفالي بأعياد أول مايو بميدان التحرير المنظمات واللجان والقوى الموقعين (أبجديا):
الاشتراكيون الثوريون، أمانة العمال بالحزب الناصري، أمانة العمال بحزب العمل، أمانة العمال بحزب الوفد، الجمعية المصرية للنهوض بالمشاركة المجتمعية، الجمعية المصرية لمناهضة التعذيب، حركة 20 مارس من أجل التغيير، حركة الكرامة، حزب الشعب الاشتراكي، الحزب الشيوعي المصري، الحزب العربي الناصري، دار الخدمات النقابية والعمالية، طلاب وأعضاء هيئة تدريس 20 مارس، اللجنة التحضيرية للدفاع عن الحقوق التأمينية وأموال المعاشات، اللجنة التنسيقية للحقوق والحريات النقابية والعمالية، اللجنة الشعبية لحقوق المواطن بشمال سيناء، اللجنة الشعبية للتضامن مع انتفاضة الشعب الفلسطيني، لجنة حماية الفقراء بالمحلة، مركز آفاق اشتراكية، مركز الدراسات الاشتراكية، المركز المصري الاجتماعي الديمقراطي، مركز النديم للعلاج والتأهيل النفسي، مركز حقوق الطفل المصري، مركز هشام مبارك للقانون.

ومن أعضاء مجلس الشعب: أبو العز الحريري، حمدين صباحي، محمد عبد العزيز شعبان.