بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان جبهة طريق الثورة «ثوار» - الجامعة الألمانية بالقاهرة

ذهب ليتعلم.. فقُتل!

هل لا يعتبِر القائمون على حكم البلاد روح الطالب المصري بأنها روح بشرية لها حق في الحياة كما لهم؟

هل صار اقتحام أسوار “الحرم الجامعي” أمر إعتيادي يحدث بين الحين والآخر؟ هل يظن مرتكبوا كل تلك الجرائم الشنعاء أنه سيُصبح من المُعتاد والدارج على مسامِعنا مقتل طالب في جامعة الأزهر ومقتل آخر في جامعة القاهرة؟

هل وصل بنا وبثَورتِنا الحال إلى أن نعود لمربع الصفر ونُملي على أذهانِنا تلك الأسئلة البديهية من جديد؟

إن كانوا يظنون أن أفواهنا ستٌكَمَّم وألسنَتٌنا ستُلجَم لمجرد إختلافنا مع الآراء السياسية لمتظاهريين سلميين، فهم ما زالوا يفكرون بعقولهم القمعية وأنفسهم المريضة التي تمثل أكبر عقبة في طريق ثورتنا.

نعلن نحن، جبهة طريق الثورة بالجامعة الألمانية، تضامننا الكامل مع زملائنا في جامعة القاهرة وباقي الجامعات في تصعيداتهم للدفاع عن حق أي طالب في التعبير عن رأيه أياً كان إنتمائه، ولن يهدأ لنا بال حتى تتم محاكمة وزير الداخلية ووزير التعليم العالي.

مرة أخرى، نُكرر تحذيرنا أننا لن نتردد في التصعيد إذا لم يتم القصاص الفوري ممن قاموا بسفك دماء محمد رضا ومن قبله عبد الغني محمود.. نعدك يا شهيد ألَّا نترك حقك من هؤلاء القتلة وسنناضل لإنتزاعه من بين أضلاعِهم.

يجب أن نعلم أن دورنا آتٍ لا محال، فبالأمس اقتحموا جامعة الأزهر، واليوم اقتحموا جامعة القاهرة، وغدا سنَجد بلطجية الداخلية يٌدنسون حرمنا الجامعي بحجة حفظ الأمن والأمان ويقتلوننا بإسم قوانينهم.

حركة طلابية واحدة.. ضد القتلة.. كُل القتلة..

جبهة طريق الثورة «ثوار» – الجامعة الألمانية بالقاهرة
30 نوفمبر 2013