بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان الطلاب الاشتراكيين الثوريين بجامعة الإسكندرية

الدولة تعلن الحرب على الطلاب

قام حرس عمداء كليات جامعة الإسكندرية وأفراد أمن مبنى الجامعة الإداري بمعاونة مجرمي الشرطة من المخبرين والضباط، منذ يومين، بالاعتداء على أولياء الأمور والطالبات والطلبة، بل وقامت سيارة أحد العمداء بدهس طالب منهم مما أدى إلى إصابته بإصابات بالغة، ولاحق أفراد الشرطة أولياء الأمور وأبنائهم وطاردوهم واعتدوا عليهم مرة ثانية بالضرب بالشوم والعصي على مرأى ومسمع عمداء الكليات ورئيس الجامعة ووكلائه، وألقت الشرطة القبض على عدد من الطلاب وأصابت آخرين من أولياء الأمور.

للمرة الثانية ترتكب الدولة بحق طالبات وطلبة التحويلات وأولياء أمورهم جريمة تعاقب عليها قوانين الإنسانية، لكن فى ظل قانون الغاب الذي يحكمنا فما ارتكبته الدولة وجهاز الشرطة هو أحد وسائل “حفظ الأمن” كما سيعلق الإعلام على ما حدث.

بعد مرور أسبوعٍ كاملٍ على بدء الدراسة بالجامعات، يستمر المطالبون بفتح باب التحويل الورقي لتقليل اغترابهم في إحتجاجاتهم التي بدأت منذ أكثر من شهر للمطالبة بحقهم، وسط صمت تام من قِبل وزارة التعليم العالي.

تلك هي دولة الديكتاتور السيسي التي يسبّح إعلامه بحمدها ليل نهار ويحث الشعب على الحفاظ عليها والدفاع عنها، فها هي الدولة وها هو الشعب، فالدولة تبطش وترتكب الجرائم والشعب يتم إعتقاله وضربه وسحله بل وقتله إن لزم الأمر، فكل من خرج على قانون الغاب هو مذنب.

إذا كانت المطالبات بالحقوق البسيطة إجرام، فإجرام على إجرام وهيا بنا لنطالب بحقوقنا كاملة، تلك الحقوق المسروقة المنهوبة. الأزمة ليست أزمة “فئوية” بل إنها قضية سياسية، ولو كان شيئ واجب علينا نحن جموع الطلاب، فتغيير القيادات الجامعية الفاسدة وعلى رأسها رئيس جامعة الإسكندرية واجب، وانتفاضة ناجحة داخل أسوار الجامعه كفيلة بإسقاطهم.. شرط تنظيم الصفوف.

المجد للطلاب
المجد للشهداء.. الحرية للمعتقلين.. النصر للثورة

الطلاب الاشتراكيون الثوريون – جامعة الإسكندرية
1/10/2013