بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان الطلاب الاشتراكيين الثوريين

لن ترهبنا تهديداتكم.. عاش كفاح الطلاب

أثبت نظام مرسي بما لايدع مجالا للشك أنه لايختلف عن نظام مبارك إلا في الإسم، خصوصاً فيما يتعلق بتعامله مع الحركة الطلابية الصاعدة؛ فبعد أن صادر طلاب الإخوان حق طلاب مصر في كتابة لائحة تعبر عنهم وتليق بالثورة المستمرة التي قدموا فيها المئات بين شهيد ومصاب ومعتقل، وأقرت حكومة قنديل الفاشلة لائحة تمهد لحصار الحركة الطلابية وتصفيتها، هاهو جهاز الأمن الوطني يعود ليعمل في خدمة نظام مرسي كما عمل في خدمة أسياده السابقين، وباستخدام نفس الأساليب القديمة.

في عودة صريحة للتدخل الأمني في الجامعات، وعلى مدار الأسبوعين الماضيين، تلقى عدد من أعضاء الحركة في جامعات مختلفة تهديدات بالاعتقال خلال مكالمات تليفونية من الأمن الوطني في منازلهم؛ حيث لم يكلف الضباط المتصلون أنفسهم عناء استخدام الإسم الجديد للجهاز وعرفوا أنفسهم كـ “ضباط بأمن الدولة” وقاموا بتهديد الرفاق وترهيب الأهالي والضغط عليهم لمنع أبنائهم من المشاركة السياسية، والمفارقة أن تبدأ هذه العودة الصريحة خلال الانتخابات الطلابية ولكن لصالح الإخوان هذه المرة بعد أن نال طلابهم في ظل النظام السابق النصيب الأكبر من القمع والحصار على أيدي نفس الأجهزة الأمنية خلال مثل هذه الانتخابات!

يبدو أن نتائج الانتخابات الطلابية (التي حقق طلاب الإخوان فيها خسارة فادحة حتى الآن) قد أفقدت النظام صوابه وأجبرته على الكشف عن وجهه القبيح في مواجهة موجة الصعود الطلابي ضده في الجامعات. قد يظن الإخوان المسلمين وأجهزتهم الأمنية أنهم قادرون على مواجهة هذه الحركة عبر حصارها باللوئح واستهداف نشطائها وتهديدهم والضغط على أهاليهم لإجبارهم على التوقف عن النضال، إلا أنهم واهمون.

إن مثل هذه الأساليب المنحطة لم تنجح من قبل في إنقاذ نظام مبارك والعسكر ولن تفلح الآن في إيقاف طوفان الحركة الطلابية، والقمع والترهيب لن يزيدنا إلا صلابة وإصراراً على إسقاط نظامهم وتحرير جامعاتنا وبلدنا من كافة أشكال الحكم البوليسي سواء ارتدت ثوب الإخوان أو العسكر أو الفلول أو غيرهم.

سنقف ضد التدخل الأمني المجرم في جامعاتنا وسنواجه تعرض أمن دولة مرسي لرفاقنا وتهديدهم بالتصعيد، وندعو كافة القوى الثورية في الجامعات وخارجها للتضامن معنا في مواجهة حملة التهديدات التي لن تتوقف عندنا إذا لم نواجهها بكل حسم. نحن ندعوكم لتنسيق الجهود ومواجهة هذه الهجمة معنا عبر شن أوسع حملة ممكنة لوقف كافة أشكال التدخل الأمني في الجامعات، ولنطلق صرختنا هادرة ليسمعها زبانية النظام في جامعاتنا وفي مكتب الإرشاد ومقار أمن الدولة..

جامعاتنا لنا وسنستردها، ولن يوقفنا التهديد ولا الاعتقال

الطلاب الاشتراكيون الثوريون
9 مارس 2013