بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان الطلاب الاشتراكيين الثوريين بجامعة عين شمس

أبو الحسن مات مقتول.. والمشير هو المسئول

عام مضى وأيام مرت والدماء لم تجف بعد في الشوارع.. عام مضى علي أستشهاد صديقنا وزميلنا المناضل “أبو الحسن”.. ذاك الفتي الصعيدي الأصيل الذي لقى حتفة برصاصة غدر في ليلة ظلماء لا لشيء إلا لأنه أبى أن تكون مصر مرتعاً للاستبداد وأن تصبح البلاد والعباد تحت رحمة البيادة وطلقة المدفع وبطش الدبابة.

عام مر على مجرزة العباسية التي أظهر فيها العسكر والداخلية وكلابهم أقذر ما لديهم من أساليب في القمع والإبادة والتصفية الجماعية لجموع الشعب المصري التي نزلت إلي الشوارع واعتصمت وافترشت العراء حتى ترى مصر النور وتنتهي حقبة الحكم العسكري التي أذاقت شعبنا الثائر الويلات عقود وراء عقود.

عام مضى والمجرمون طلقاء، مكرمون بالقلادات والأوسمة، آمنون فلا قانون يحاكمهم ولا ثورة استطاعت أن تقيم عليهم عدالتها.. بعد عام ينعم العسكر في بلادنا بالمميزات والحماية التي وفرها لهم دستور الإخوان، فهم ينهبون ويبطشون ويسجنون ويقمعون أي صوت مناهض لهم ولحلفائهم من عصابة رأس المال ومافيا رجال الأعمال المصرية تحت مظلة المزايا التي يمنحها لهم الدستور، وما إضراب عمال السكة الحديد ولا أحداث جزيرة القرصاية منا ببعيد، حيث عرت هاتان الحادثتان الجريمة التي ارتكبها العسكر والإخوان في الدستور والصلاحيات المميتة التي وضعها الإخوان والإسلاميون للعسكر في الدستور وعلى رأسها تمكينهم من محاكمة المدنيين أمام المحاكم العسكرية وعدم المراقبة على ميزانية القوات المسلحة.

بعد كل هذا مازال بعض لاعقي البيادة يطبلون للعسكر ويروجون لسيناريو الانقلاب العسكري على حكم الاخوان وكأنه الخلاص الأخير متناسين ما فعله العسكر من جرائم على مدار السنة ونصف التي حكموا فيها البلاد، وكأنهم نسوا الدم الذي سال في ماسبيرو ومحمد محمود ومجلس الوزراء وبورسعيد والعباسية.. وكأنهم نسوا أن من قتل أبو الحسن ورفاقه كان المجلس العسكري وكلابه من الداخلية والبلطجية وفلول مبارك، وكأنهم نسوا أن من اعتدى على أهالي القرصاية هو امتداد لمن قتل أبو الحسن وكاريكا وهيكتور وعلاء عبد الهادي، اختلفت الأشخاص لكن الإجرام واحد.. العسكر لا يتبدلون.

ندعوا جميع الأحرار وكل من يريد استكمال الثورة محاكمة مجرمي المجلس العسكري وقاتلي شهداء الثورة لمشاركتنا في فاعليات يوم الخميس 2/5 لإحياء ذكرى زميلنا الشهيد “أبو الحسن” وكل شهداء حقبة حكم العسكر وللمطالبة بالقصاص العادل لشهداء الثورة.

الشعب يريد إعدام المشير.. القصاص لكل شهيد
الطلاب الاشتراكيون الثوريون بجامعة عين شمس