بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان الطلاب الاشتراكيين الثوريين

«محمد محمود» أيام الملحمة والصمود

19 نوفمبر 2011، هو أول أيام أشرف ملحمة خاضتها الثورة المصرية ضد مجلس مبارك العسكري، ضمن العديد من المعارك الأخرى التي راح ضحيتها المئات من شباب مصر المخلصين، من ضحوا بأرواحهم فداءاً لحرية هذا الوطن.

استشهد هؤلاء الشباب من أجل أن تنتصر الثورة. لم يترددوا في بذل أغلى ما يملكون من أجل أن ينعم هذا الوطن بالعدل والمساواة، من أجل أن يتخلص من سنوات الاستبداد والفقر التي زرعها مبارك ونظامه. وجاء مجلسه العسكري ليضيف المزيد والمزيد من الجرائم. وبعد أن مر عام كامل علي المذبحة وبعد أن تولي محمد مرسي رئاسة الجمهورية ووعد المصريين باسترداد حقوق الشهداء وتحقيق العدل.. لم يحقق شيئا.

أجرم العسكر حين ذبحوا أبناءنا وأشقاءنا، وأجرم محمد مرسي والإخوان المسلمون أولا عندما خانوا الثورة من أجل كرسي، وأجرموا حين منحوا المجلس العسكري الخروج الآمن، بل والنياشين تكريماً لهم. والأدهى تعيينهم كمستشارين للرئيس ولا يمر يوم حتي يخرج علينا الرئيس ليمدح المجرم طنطاوي ويؤكد أنه يستشيره في كثير من الأمور!

أهذا هو القسم الذي تلوته في ميدان التحرير؟ آهذه هي العدالة؟

إن الإخوان المسلمين باعوا الثورة وخانوها، وعقدوا الصفقات والاتفاقات لينفردوا بالحكم لجد أمامنا حزبا وطنيا جديدا ولكننا لن نسمح لأحد بسرقة الثورة وإعادة سنوات القهر والفقر من جديد. إننا عازمون على استكمال الثورة وعلى استرداد حقوق الشهداء وتحقيق العدالة الاجتماعية.

ندعوكم للتحرك اليوم في مسيرة تطوف الجامعة ثم تتحرك إلى شارع محمد محمود بواسطة المترو.

المجد للشهداء والنصر للثورة
الطلاب الاشتراكيون الثوريون