بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان الطلاب الاشتراكيين الثوريين

تسقط لائحة “أمن الدولة”.. تسقط لائحة “الإخوان”

زميلاتنا وزملائنا الطلاب،

كان أملنا أن نهنئكم في هذه الأيام بسقوط لائحة “أمن الدولة” غير المأسوف عليها، وأن نحتفل معكم بإقرار أول لائحة طلابية كتبها الطلاب وأقروها بأنفسهم في استفتاء عام.. حلمنا أن يسجل التاريخ هذه الأسابيع الأولى من العام الدراسي الجديد بأحرف من نور، حيث كان من الممكن أن تشهد ولأول مرة تنظيم ورش عمل ومؤتمرات طلابية عامة في كافة الجامعات والكليات، يقدم من خلالها الطلاب مقترحات تعبر عنهم بشكل حقيقي، ولأول مرة كان من الممكن أن يتم تنظيم استفتاء طلابي عام يقر الطلاب فيه لائحتهم الجديدة قبل أن تصدق الجهات التنفيذية في الدولة على إرادتهم.

كان هذا تصورنا عن كيفية صياغة لائحة طلابية تعبر بشكل حقيقي عن روح ثورتنا، وتقطع يد القمع في جامعاتنا وتمنع عودتها للتدخل في شئونها تحت أي مسمى.. وهو التصور الذي قدمناه طوال الأشهر الماضية وطرحناه علناً في وسائل الإعلام من خلال بياناتنا وتصريحات أعضاء حركتنا. إلا أن مايسمى بـ “اتحاد طلاب مصر” ومكتبه التنفيذي -الذي يسيطر طلاب الإخوان المسلمين على أغلبية حاكمة فيه- أصروا على إفساد فرحتنا؛ حيث صادروا حق الطلاب في كتابة اللائحة وكتبوها نيابة عنهم، وبدلاً من أن يطرحوا مقترحهم في استفتاء طلابي عام.. قاموا بإقراره مباشرة بدون أي اعتبار للإرادة الطلابية التي غيبت عمداً عن المشهد.

كتب طلاب من الإخوان المسلمين اللائحة الجديدة خلال فصل الصيف بعيداً عن أي مشاركة طلابية حقيقية، مستخدمين في ذلك ما يسمى بـ “اتحاد طلاب مصر” وهو كيان غير قانوني لا تتحدث عنه أي مادة من مواد لائحة “أمن الدولة” التي أصر طلاب الإخوان على أن تجرى انتخابات العام الماضي طبقاً لها وقاطعناها لهذا السبب مع معظم الكيانات الطلابية النشطة. والآن يحاول طلاب الإخوان (وهم ممثلو السلطة الحاكمة) فرض لائحتهم على الطلاب بشكل استبدادي كما كانت لوائح نظام مبارك تفرض من قبل، بعيداً عن أي تقدير لحق الطلاب في أن يكونوا طرفاً أصيلاً في عملية صياغة القواعد التي ستحكم علاقتهم بالإدارة وباتحاداتهم المنتخبة وتنظم أنشطتهم المختلفة.

كان موقفنا منذ البداية فيما يخص اللائحة هو أن عموم الطلاب (وهم أصحاب المصلحة) وحدهم أصحاب الحق في قبول أو رفض أي لائحة طلابية جديدة. وعليه، نعلن أننا نرفض تلك اللائحة التي كتبها طلاب الإخوان وحدهم وأقرها المجلس الأعلى للجامعات سراً يوم الخميس الماضي، وأعلن عنها في المساء بعد أن خلت الجامعات من الطلاب، ويفترض أن يصدق عليها مرسي خلال الأسبوع الحالي.

نحن نعتبر أن ما يجري هو محاولة من السلطة الجديدة للسيطرة على الجامعات وعلى الحركة الطلابية الصاعدة فيها، ونرى فيه تكرارا لممارسات طلاب الحزب الوطني واتحادات أمن الدولة، ونستطيع أن نلمس مدى التواطؤ الحاصل بين طلاب الإخوان وبين “جهاز دولة مرسي” بداية من وزارة التعليم العالي والحكومة والمجالس التابعة لهما ووصولاً إلى الرئيس ذاته.. وهو من يفترض أن يصدق على اللائحة في نهاية المطاف قبل إقرارها وتفعيل العمل بها.

لن تستطيع لائحة “الإخوان” أن توقف نضالنا من أجل استكمال أهداف ثورتنا واسترداد جامعاتنا وحقوقنا فيها؛ فقد قررنا أن نقاومها بنفس الشراسة التي قاومنا بها لائحة “أمن الدولة” من قبل، ونعلن أننا سنضع أيدينا في يد كل من يناضل من أجل استكمال الثورة في جامعاتنا وسنقف صفاً واحداً ضد مخططات “الفلول” و”الإخوان” معاً، وسنعمل على إسقاط اللائحة الجديدة بقوة الطلاب، وسندافع عن حقهم في كتابة لائحتهم وإقرارها بأنفسهم، وسنستخدم في ذلك كافة السبل المتاحة ولن نتوقف حتى ننتصر!

ارفعوا أيديكم عن جامعاتنا!

الطلاب الاشتراكيون الثوريون
21 أكتوبر 2012