بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان الطلاب الاشتراكيين الثوريين بجامعة حلوان

رداً على بيان طلاب الإخوان المسلمين بجامعة حلوان

علمنا أنه في يوم 7 نوفمبر ستنظم ندوة داخل الحرم الجامعي حول الدستور، فقررنا جميعاً وباقي التيارات السياسية في الجامعة حضور الندوة. وبعد أن جلسنا ساعتين ونصف نستمع إلى محاضرتي الدكتور البلتاجي والدكتور جمال جبريل عن الدستور بدون أي مداخلات أو اعتراضات، أبلغنا منظمو الندوة بطلب الكلمة، فكان الرد أنهم سينتقون 5 أسماء فقط من الأوراق التي وصلتهم من طالبي المداخلات، فرفضنا ذلك وكان موقفنا أن للجميع حق الرد.

وما أن بدأ الضجيج في القاعة حتى اضطروا إلى إعطاء الرفيق محمود نوار الكلمة، وما أن بدأ الرفيق بإلقاء مداخلته حتى بدأ التصفيق يرج القاعة وهو ما أشعرهم بحرج شديد، ولم تخرج من الرفيق أي إساءة أو سب للمتحدثين بل جاءت المداخلة اشتباكاً وتعليقاً على ما ذكروه.

إننا كطلاب اشتراكيين ثوريين نرفض أولاً سياسة التخوين التي يتبعها الإخوان المسلمون لكل من يعترض عليهم، وخصوصاً ما ذكره الدكتور محمد البلتاجي من أن كل من يعترض على الجمعية التأسيسية هو معطل ومخرب.
ثانياً لو كنا نريد تعطيل وفض الندوة لم نكن لنجلس ساعتين ونصف أمام المحاضرين بدون أي مداخلات أو اعتراضات.

إننا حزينون كل الحزن للكذب والتلفيق الذي يتبعه الاخوان المسلمون لتشويه معارضيهم كما جاء في نص خبر جريدة الشروق عدد الخميس 8 نوفمبر، حيث: “اتهم الطلاب المنتنمون لجماعة الإخوان المسلمين، حركة الاشتراكيين الثوريين في جامعة حلوان، بمحاولة إفساد ندوة للدكتور محمد البلتاجي، عضو الجمعية التأسيسية والقيادي البارز في حزب الحرية والعدالة، عقدها بالجامعة، أمس الأربعاء، للتوعية بالدستور الجديد”.

وقال بيان صادر عن طلاب الجماعة، أن “الطلاب المنتمين لحركة الاشتراكيين الثوريين خرجوا عن إطار الحوار المتاح، وتعدوا لفظيا على منظمي الندوة والضيوف؛ في محاولة منهم لإحداث فوضى داخل القاعة سعيا لافشال المؤتمر”.

كما أننا نرفض كذلك الاعتداء البدني الذي ارتكبه طلاب الإخوان المسلمون على طلاب الحركة والطلاب المنتمين لباقي التيارات بعد الندوة. وإن ما اضطر الإخوان المسلمون لإنهاء الندوة هو استشعارهم بالحرج الشديد عندما هبت القاعة بالتصفيق للآراء المعارضة والهتاف ضدهم وضد المتحدثين.

وأخيراً، إننا لم نرتكب أي خطأ في حضور ندوة والتعليق على متحدثيها، الخطأ والجرم هو أن يستبدل الإخوان المسلمون أنفسهم بالحزب الوطني ويقصون معارضيهم ثم يتهمونهم بالفوضى والتخريب.. وإننا عازمون على استكمال نضالنا من أجل استمرار الثورة التي أصبحتم عائقاً ضد انتصارها.

المجد للشهداء والنصر للثورة
الطلاب الاشتراكيون الثوريون – جامعة حلوان