بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان الطلاب الاشتراكيين الثوريين

معاً.. لنسقط لوائح النظام في جامعاتنا ولنكتب لائحتنا بأيدينا

الزميلات والزملاء الأعزاء.. طلبة الجامعات الحكومية المصرية،

نكتب هذا البيان لنلفت أنظاركم للمؤامرة التي تدبر منذ شهور ويجري حالياً تنفيذ فصولها الأخيرة، وتهدف لتمرير لائحة طلابية جديدة نعرف أن الغالبية الساحقة منكم لم يسمع عنها شيئاً ولم يقرأ بنودها المقترحة ولم يؤخذ رأيه فيها. علنا نستطيع سوياً إحباط هذه المؤامرة التي تهدف إلى تمرير لائحة جديدة تعبر عن “النظام” ولا تعبر عن عموم الطلاب، فاللائحة المقترحة مليئة بالعيوب وعلى رأسها أنها تضع قيوداً جديدة على النشاط الطلابي وتمهد الطريق أمام تحكم النظام وتدخله في جامعاتنا في حالة سيطرة طلاب موالون له على أغلبية في الاتحاد، فاللائحة التي يريدون تمريرها تضع النشاط الطلابي عموماً تحت مظلة الاتحاد وتعطي الاتحاد الحق في إلغاء الأنشطة التي يراها تخالف “الأعراف والتقاليد الجامعية” وهي نفس التعبيرات المطاطية الذي طالما استخدمها نظام مبارك لقمع تحركاتنا للمطالبة بحقوقنا داخل الجامعة.

كان طلاب الإخوان المسلمين قد نجحوا في السيطرة على اتحادات الطلاب في معظم الجامعات خلال انتخابات العام الماضي التي أجريت وفق لائحة 2007 (لائحة أمن الدولة) بطلب منهم، وهي الانتخابات التي قاطعتها الغالبية العظمى من الحركات الطلابية واعتصمت ضدها. وبعد ذلك تم تشكيل ما يسمى بـ “اتحاد طلاب مصر”، وأصر مجلس هذا الاتحاد والمكون من أقل من 45 شخص معظمهم من طلاب الإخوان على أن ينفرد بكتابة لائحة طلابية في غرف مغلقة خلال إجازة الصيف، وكان المخطط أن يتم إقرارها قبل بداية العام الدراسي بلا أي مشاركة من الطلاب في عمليتي الصياغة والإقرار، وكأن إرادتهم تكفي لإقرار اللائحة الجديدة بدلاً من إرادة عموم الطلاب!! وقفنا ومعنا عدد من القوى الطلابية ضد هذا التوجه وأكدنا أن الطلاب وحدهم هم أصحاب الحق في إقرار لائحة جديدة تتناسب مع ثورتنا المستمرة، واننا مع حق الجميع في تقديم مقترحاتهم بشرط أن يتم تنظيم ورش عمل ومؤتمرات في الجامعات المختلفة بعد بدء الدراسة لعرض هذه المقترحات على الطلاب ليفاضلوا فيما بينها ويضيفوا مقترحاتهم إليها، وكان شرطنا الأساسي هو أن لا يتم اعتماد أي لائحة جديدة دون مشاركة حقيقية من الطلاب في صياغتها ودون طرحها في استفتاء رسمي عام في الجامعات ليعتمدها الطلاب بأنفسهم قبل أن تصدق أي جهة تنفيذية على إرادتهم. ورفض ممثلوا اتحاد طلاب مصر اقتراحاتنا، وظل موقفهم هو الرفض حتى مساء السبت الماضي؛ حيث خرج رئيسه بتصريح نشرته وسائل الإعلام قال فيه أنه سيتم تنظيم استفتاء على اللائحة (التي صاغوها وحدهم) يومي الأربعاء والخميس من نفس الأسبوع!! وأكد الخبر عدد من أعضاء الاتحاد عبر صفحاتهم على فيسبوك. وحتى كتابة هذه السطور لم يتم تعليق ورقة واحدة في الجامعة لتعلن عن إجراء الاستفتاء المزعوم!!

إن لجوء مجلس اتحاد طلاب مصر -ذي الأغلبية الإخوانية- إلى تلك الطريقة “الملتوية” في تمرير اللائحة عبر تنظيم استفتاء “شبه سري” (أعلن عنه على استحياء في بعض الصحف قبل تنظيمه بثلاثة أيام فقط!!) يؤكد كل شكوكنا حول نواياه وحول لائحته التي كتبها في غرف مغلقة بعيداً عن أي مشاركة حقيقية من الطلاب. ونحن نعلن أننا سنقاوم تمرير أي لائحة جديدة بهذا الشكل وأننا سنستخدم كافة الوسائل المشروعة للنضال ضدها وإسقاطها، وانتزاع حق الطلاب في كتابة لائحتهم وإقرارها بأنفسهم. كما نعلن أن وقوفنا ضد مشروع هذه اللائحة لا يعني أبداً أننا سنقبل باستمرار لائحة أمن الدولة التي تتحكم في جامعاتنا حالياً.

كان الاستفتاء مطلبنا منذ البداية، والآن يحاول اتحاد طلاب مصر أن يفرغه مضمونه ليتمكن من تمرير لائحته وإضفاء شرعية وهمية عليها.. نحن ندعوكم لمواجهة هذا المخطط معنا بكل ما نملك من قوة، ونرى أن الخطوة الأولى على هذا الطريق هي أن نشتبك بمعركة الاستفتاء ونصوت بـ (لا) على لائحتهم ونفضح أي انتهاكات أو محاولات للتلاعب بالنتائج من قبل أي طرف.

نحن نرى أن عملية صياغة اللائحة الجديدة يجب أن تتم عبر أوسع مشاركة طلابية ممكنة، ونرى أن إقرارها عبر استفتاء طلابي عام هو حقٌ أصيل لنا.. نتعهد أن نناضل معكم من أجل انتزاعه والحفاظ عليه، ونؤكد أن انتصارنا في هذه المعركة وفي غيرها متوقف على مشاركتكم فيها إلى جانبنا؛ فإننا قادرون باتحادنا على انتزاع أهداف ثورتنا وعلى هزيمة مخططات أعدائها ومن يريدون إنهاءها.

الطلاب الاشتراكيون الثوريون
16 أكتوبر 2012