بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان مشترك من الشرقية:

عاوزين حقوقنا.. كل الدعم لإضراب أطباء.. الصحة أولا

مرت ثلاثة أعوام على الثورة لم نشهد فيها أي اهتمام حقيقي من الدولة بمنظومة الصحة وإصلاحها، بل إن صحة المصريين وبدلًا من أن تكون على أولوية أجندة الحكومة تأتي على هامشها فما زالت معظم المستشفيات تعاني من نقص شديد في الإمكانيات من أجهزة ومستلزمات طبية وأدوية، ومازال المرضى لا يجدون الخدمة الصحية المناسبة بسبب ضعف الإمكانيات وعدم توفر الدواء لتتنصل الحكومة من واجبها تجاه الشعب في توفير الرعاية الصحية الملائمة لكل مواطن. ومازالت معاناة الأطباء مستمرة في وسط ظروف عمل شاقة من مرتبات هزيلة وساعات عمل غير آدمية. ليصل الأمر إلى سقوط 4 شهداء من الأطباء بسبب العدوى المكتسبة نتيجة لتدني حال المستشفيات ونقص وسائل منع العدوى وعدم تطبيقها. كان أولهم الدكتور أحمد عبداللطيف من محافظة القليوبية وآخرهم الدكتور أسامة راشد من محافظة الدقهلية .

فيما يأتي رفض الحكومات المتعاقبة لمطالب الأطباء وباقي أعضاء الفريق الطبي متعللة بأن “ الميزانية ماتسمحش “ لنجد نفس هذه الحكومات تقوم برفع ميزانية الشرطة بما في ذلك مرتبات الأفراد والضباط مرات عديدة، وأخيرًا القرار الصادر منذ أيام بزيادة بدل المخاطر لأفراد الشرطة 30% و أيضا زياده بدل العلاج لموظفي المحاكم و النيابات. لقد أعلن الأطباء عن إضرابهم بعد فشل المفاوضات مع الحكومة في تطبيق كادر الفريق الطبي الذي يراعي الطبيعة الخاصة للعاملين في الفريق الطبي وينظم عملهم ويضمن قدرتهم على أداء وظيفتهم بكفاءة وفاعلية، بجانب أنه سوف يساعد الأطباء على التعليم الطبي المستمر لمواكبة أحدث التقنيات الطبية في العالم وعلى الرغم من ذلك فقد أتخذت الحكومة موقفا معاديا من أي محاوله للإصلاح، لتغرق منظومة الصحة كما هي في الفساد و المحسوبية. كما يأتي الإضراب بعد فشل وزارة الصحة في التعامل مع أزمة انفلونزا الخنازير وعدم تطبيقها لمعايير الوقاية ومكافحة المرض بالإضافة للغموض حول عدد الحالات المصابة والمتوفية منذ البداية والذي أدى إلى انتشار المرض . لهذه الأسباب أعلن أطباء مصر وجميع العاملين بالقطاع الصحي البدء في إضراب جزئي مفتوح يبدأ في يوم 8 مارس لإصلاح المنظومة الصحية و تحسين أحوالهم المعيشية رافعين ثلاثة مطالب أساسية:
رفع ميزانية الصحة كحد ادنى 15% من الموازنة العامة للدولة، وإقرار قانون كادر مالي و إداري للفريق الطبي، بالإضافة إلى تأمين المستشفيات بعد الهجمات المتكررة عليها، على أن لا يشمل الإضراب الحالات العاجلة أو الاستقبال أو أقسام الطوارئ والعناية المركزة والحضانات والغسيل الكلوي والأورام.

أننا نعلن عن تأييدنا لإضراب الأطباء والعاملين بالقطاع الصحي ودعمنا الكامل لمطالبهم ,كما ندعوا الأطباء لتطوير الإضراب عن طريق ايصاله وايصال اهدافه للجماهير التي لا يصل إليها غير حملات تشويه الأطباء فقط التي يشنها الاعلام الحكومي والإعلام الخاص، لذلك يجب على الأطباء عدم الانعزال عن الجماهير بل ربط نضالهم معهم، والنزول للأحياء الشعبية للتوعية بالحقوق الصحية المهدرة من قبل الدولة، وعمل حملات جماهيرية لزيادة ميزانية الصحة، وفضح الفساد في المؤسسات الصحية. يجب أن تعلم الجماهير أن هذا الإضراب من أجلهم وليس فقط كما يصور لهم من أجل زيادة مالية للأطباء فقط، فقد برعت الدولة في قتل الإضرابات السابقة سواء بالتدليس واظهار انها إضرابات فئوية، واظهار مطالب الأطباء أمام الجماهير وفي أجهزة الاعلام علي أنها مطالب تخص الاطباء فقط.

لذا ندعو جميع قطاعات الشعب لدعم إضراب الأطباء حتى تتحقق مطالبهم التي هي مطالب كل المصريين. عاش كفاح أطباء وصيادلة مصر من أجل إصلاح منظومة الصحة.

عيش.. حرية.. عدالة اجتماعية.. كرامة إنسانية

الموقعون:
الطلاب الاشتراكيون الثوريون بجامعة الزقازيق
حركة مانيفستو الاشتراكية بجامعة الزقازيق
طلاب حركة 6 أبريل بجامعة الزقازيق
طلاب حزب الدستور بجامعة الزقازيق