بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان الطلاب الاشتراكيين الثوريين بجامعة الإسكندرية

مع بداية فصل دراسي جديد: هاتوا الثورة من الزنازين.. الحرية للطلبة المعتقلين

نبدأ اليوم فصلاً دراسيآ جديدآ بعد تأجيل متكرر بدعوى “الإجراءات الأمنية” التي يُقصد بها بالطبع زرع مخبري أمن الدولة بشكل مكثف داخل حرم الجامعات ووضع كاميرات المراقبة وإنتظار حكم المحكمة بعودة حرس الجامعة لقتل كل محاولات عودة الحراك الطلابي من جديد إلى موقعه.

ففي سياق حرب الدولة على الثورة، أصدر قضاء السلطة “الشامخ” مع حلول نهاية شهر فبرير للعام الحالي أحكاماً بحق عدد من طلاب جامعة الأسكندرية بالسجن بمدد تتراوح بين 3 و 14 عامًا بتهم كالتظاهر وحيازة كاميرات!

سنوات سيقضيها زملاؤنا خلف اسوار سجن سلطة غاشمة تقمع كل من يمت إلى الثورة بصلة، سلطة نسعى بكل جهدها لقتل ثورة شعب قامت ضد الظلم الذي كان يمارسه نظام مبارك، المجلس العسكري ومرسي والآن يمارسه نظام السيسي الذي يعلم علم اليقين بأن الحركة الطلابية التي اعطت وتعطي كل يوم براهين لإصرارها على استكمال ثورتهم التي شاركوا ويشاركوا وسيشاركوا بها.

وبالرغم من حالة الجذر الثوري التي تمر بها ثورتنا المصرية، إلا أن النظام الحاكم يعلم جيدًا بأن هناك موجات أخرى قادمة لا محالة، كما يعلمون بأن الحركة الطلابية ستشارك بلا شك وبقوة في كل موجة من الموجات الثورية، كعادتها، سيسعى الطلاب جنبًا إلى جنب مع القطاعات الجماهيرية المنتفضة إلى تأسيس مجتمعهم العادل المبني على امجاد الثورة بعيدآ كل البعد عن هؤلاء الذين خانوا دماء الشهداء وباعوا الثورة لإعداءها.

وبالرغم من الحصار الأمني الذي تفرضه دولة سيسي مبارك على الجامعات، إلا أنه لم ترهبنا يومآ المعتقلات ولم يمنعنا يومآ القمع من المطالبة بإستكمال ثورتنا، ومع بداية هذا الفصل الدراسي، سنتحد حتمآ وسننظم مزيد من الصفوف، قطعًا سنشارك في موجة آتية لاريب.

المجد للشهداء.. الحرية للمعتقلين.. النصر للثورة
الطلاب الاشتراكيون الثوريون بجامعة الإسكندرية
9 مارس 2014