بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان طلاب جبهة طريق الثورة - ثوار

هاتوا اخواتنا من الزنازين

ما بين شهيد ومعتقل ومصاب ومفصول، هذا هو حال طلاب مصر الآن في ظل العودة الطاغية للدولة الأمنية والقمع الوحشي الذي يهدف إلى القضاء على أية مساحة للحرية داخل الجامعات وخارجها.
لقد تعرضت الجامعات المصرية، بداية من الفصل الدراسي الأول، لتصعيد دموي من طرف السلطة العسكرية الحاكمة لا يجوز تسميته إلا بإرهاب الدولة؛ فسقط أكثر من 10 شهداء برصاص الغدر داخل أسوار جامعاتهم، واعتقلت وزارة الداخلية حتى الآن ما يزيد على 1320 طالب من داخل الجامعات وخارجها، وقامت بتعذيبهم وأخفتهم في مقار احتجاز غير قانونية، وتواطأت النيابة والقضاء فوجهت لهم تهماً زائفة لا أساس لها من الصحة تصل إلى القتل. وتكمل الإدارات الجامعية دائرة القهر بفصل المئات من الطلاب بشكل انتقامي وعشوائي وتقوم بحرمانهم من إكمال تعليمهم أو من السكن في المدينة الجامعية، ويُمعن الإعلام في تزييف الحقائق ويشيد بإنجازات السلطة المجرمة في حربها المزعومة ضد الإرهاب!.
يظن مجرمو النظام أن إجرامهم سوف يرهبنا، وأن القتل والخطف والتعذيب سيكسر همتنا، وغاب عن مداركهم ما أيقظته ثورة يناير بداخلنا من عزيمة وأمل، وما حفرته في عقولنا معارك سنوات ثورتنا المستمرة من خبرة.
إن كرامتنا وحريتنا وحقوقنا سننتزعها جميعاً، مهما كلفنا الأمر ومهما طال الطريق ومهما اشتد إجرام الثورة المضادة، وسنناضل بشتى السبل من أجل انتزاع طلاب مصر كافة حقوقهم في وطنهم، وكامل حرياتهم فيه، وسنتصدى بكل قوة للظلم والقهر الواقعين على الحركة الطلابية من أجهزة الدولة كافة، عمداء كلياتها ورؤساء جامعاتها وداخليتها ووزرائها وقيادتها العسكرية. ومن هنا، فإننا ندعوكم للمشاركة اليوم، في السلسلة البشرية التي تنظمها جبهة طريق الثورة بالقاهرة، 6 مساءً، على كوبري أكتوبر (بداية من مخرج العجوزة أمام مستشفى الشرطة وحتى مخرج الأوبرا والنادي الأهلي)، تحت شعار (مش ناسيين المعتقلين، هاتوا اخواتنا من الزنازين).

كونوا على الموعد، فما ضاع حق وراءه مُطالب.
الحرية للمعتقلين.. يسقط حكم العسكر

طلاب جبهة طريق الثورة – ثُوَّار