بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بدلاً من اﻻستجابة لمطالبهم.. الجيش والوزارة يسعون لفض الإضراب بالترغيب والترهيب

كل الدعم لسائقي السكة الحديد

يعلن الاشتراكيون الثوريون عن كامل تضامنهم مع عمال وسائقي السكة الحديد، وعن دعمهم الغير مشروط لمطالبهم العادلة. إن المطالب التي كانت تتلخص في البدل الإضافي وزيادة حافز الكيلو من 11 قرش إلى 25 قرش كان من الممكن الاستجابة لها بسهولة، ولكن سياسات العناد التي انتهجها إدارة هيئة السكة الحديد وعدم التزامها بوعودها السابقة كانت هي السبب الأول في قرار سائقي وعمال السكة الحديد بالتصعيد والإضراب.

واليوم في ثاني أيام الإضراب، وبعد نجاح ساحق أمس واليوم في إضراب امتد بطول مصر ومن الإسكندرية إلى أسوان، تستمر الإدارة في عنادها وتهدد السائقين بالنيابة وتصرف مكافأة 300 جنيه للسائقين الغير مضربين بهدف استفزاز العمال، وتقرر رئاسة الوزراء نقل 100 سائق إلى إدارة النقل في الجيش من غد الثلاثاء في محاولة مكشوفة لكسر الإضراب, ويرفض وزير النقل التفاوض مع السائقين إلا بعد فض الإضراب.

إن كل تلك الأساليب القمعية والتعسف الشديد الذي طالما استخدمهما نظام مبارك لم تمنع العمال من المطالبة بحقوقهم المشروعة والمنهوبة، وقد كانت نتيجة هذا التعسف والقمع والتجاهل المتعمد لمطالب العمال هو التصعيد والمطالبة بإقالة رئيس هيئة السكة الحديد وبداية تضامن واسع مع إضراب سائقي وعمال السكة الحديد حيث كانت البداية اليوم من زملاءهم سائقي مترو الأنفاق.

والاشتراكيون الثوريون إذ يتضامنون مع عمال وسائقي السكة الحديد يدعون كل القوى السياسية والاجتماعية الثورية ببدء عمل جبهة واسعة للتضامن مع عمال وسائقي السكة الحديد ومطالبهم العادلة ومنع أي محاولة من السلطة للبطش أو التنكيل بهم أو تجاهل مطالبهم.

مكتب العمال – حركة الاشتراكيين الثوريين
9 إبريل 2013