بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان مكتب العمال بحركة الاشتراكيين الثوريين في الفيوم

عمال الإسعاف بالفيوم يضربون في يوم عيدهم

واصل عمال الإسعاف بالفيوم لليوم الثاني إضرابهم عن العمل حيث تجمع مساء أمس الثلاثاء أكثر من 50 سيارة إسعاف بأطقم عملها أمام مبنى محافظةالفيوم، وطالب العمال المضربون بإلغاء قرار سحب الـ16 سيارة إسعاف من محافظة الفيوم إلى القاهرة.

طالب المسعفون باستمرار السيارات بل وزيادتها حيثأن السيارات لا تغطي أماكن عديدة من محافظة الفيوم وقالوا أن سحب السيارات سوف يؤدي إلي بطئ شديد في إسعاف المصابين والحالات الحرجة مما سيعرض حياة المواطنين للخطروسيؤثر أيضا على مرتباتهم حيث يتقاضون حوافزهم بناءا على ما يحققونه من أرباح مما يحول الإسعاف إلى تجارة.

وطالب العمال بحمايتهم من الاعتداء عليهم أثناء عملهم لأنهم تعرضوا لاعتداءات كنيرة حرروا محاضر بها وتم حفظها كما تم تهديدهم شفهيا باستدعائهم للخدمة العسكرية ثم محاكمتهم عسكريا إذا لم يقوموا بفض الإضراب وقد صرح للاشتراكي “محمد سعداوي” أخصائي خدمات إسعافية: “المفروض أن يكون فيه إثنان مقدم خدمة لكل سيارة إسعاف وهما بيحملوا الشغل على واحد بس”، وقال أيضا: “لو هنحسبها على كلام الدكتور محمد سلطان رئيس هيئة الإسعاف اللي قال أن كل 25 ألف مواطن لهم عربية إسعاف يبقى الفيوم محتاجة كمان 60عربية”.

وجاري الآن مفاوضات مع مساعدي الدكتور محمد سلطان رئيس هيئة الإسعاف ولجنة مفوضة من العمال وأكد العمال أنهم لن يتوانوا عن إسعاف المصابين، ولقد استجابوا لـ25 بلاغ حوادث على الطرق المختلفة أمس ولكنهم سوف يواصلون التصعيد إذا لم تستجب الحكومة لمطالبهم.

وتؤكد حركة الاشتراكيين الثوريين تضامنها الكامل مع العمال المضربين حتى تحقيق مطالبهم كما تشيد بموقفهم الإنساني في استمرار عملهم على الطرق للإغاثة.

الجدير بالذكر أن عدد من العمال المنتمين إلى جماعة الإخوان المسلمين قد رفضوا الحديث لمراسلي الاشتراكي فقال لهم الزملاء بالحركة :” أننا جئنا لنتضامن معكم لأننا نؤمن بمشروعية مطالبكم بصرف النظر عن انتمائكم السياسي”.. فاستجاب عدد كبير منهم.