بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان مكتب العمال بحركة الاشتراكيين الثوريين

للمطالبة بالتطهير والتثبيت.. عمال البترول يواصلون الثورة

مسلحون بعزيمة لا تلين، وإرادة جبارة يواصل عمال شركة الخدمات البترولية إبيسكو نضالهم البطولي من أجل تحقيق أحد أهم أهداف ثورة يناير وهي العدالة الاجتماعية والتي تنكر لها الرئيس محمد مرسي منذ أن اعتلى كرسي الحكم، ومن قبله المجلس العسكرى.

نضال عمال شركة إبيسكو، وهي إحدى شركات توريد العمالة من الباطن والتابعة للهيئة العامة للبترول، الطويل نجح في انتزاع قرار بتثبيتهم في مارس قبل الماضى، ولكن القرار لم يتم تنفيذه حتى الآن، مما دفعهم لمعاودة الاعتصام اليوم أمام قصر الاتحادية.

فالثورة قد أطاحت برأس النظام، ولكن عملية التطهير لم تطل مؤسسات عديدة وعلى رأسها قطاع البترول. ويكفي أن نعرف أن إدارات الشركات البترولية تبرم عقوداً لمشاهير لاعبي كرة القدم براتب شهري يصل إلى عشرات الآلاف من الجنيهات، وما زال التفاوت الرهيب في الإجور سارياً، في حين يتم فصل العمال بسبب تصديهم للفساد، أو لقيامهم بتنظيم إضرابات دفاعاً عن حقوقهم المسلوبة.

وما زال النظام الجديد-القديم ينتهج ذات السياسات المنحازة ضد العاملين بأجر، لصالح رجال الأعمال الكبار، ولذا يتم تحويل العمال إلى المحاكمات وتتزايد وتيرة الفصل التعسفي وعمليات إغلاق الشركات بينما يرفع وزير القوى العاملة عالياً شعار: المستثمر دائما على حق، وليذهب العمال وكل الكادحين إلى الجحيم.

والاشتراكيون الثوريون يؤكدون على دعمهم لنضال عمال البترول الذين خطوا خطوة مهمة نحو تنظيم أنفسهم عبر تشكيل إتحاد عمال البترول الحر – تحت التأسيس، ويشددون على تضامنهم المطلق مع عمال شركة إبيسكو لحين الاستجابة إلى مطالبهم المشروعة وهي:
إعادة عمال البترول المفصولين تعسفياً وإدارياً إلى أعمالهم داخل القطاع.
تنفيذ القرار الصادر بتعيين العمالة المؤقتة من عمال شركة إبيسكو في الشركات التي يعملون بها.
تطهير قطاع البترول من رؤساء مجالس إدارات الشركات، ووكلاء وزارة البترول وتوحيد لوائح العمل.
وتؤكد الحركة على أن عمال مصر المنتفضين في كل مواقع العمل والذين شاركوا في ثورة يناير وكانوا في مقدمة أسباب رحيل الطاغية مبارك، لقادرون اليوم عبر تنظيم أنفسهم على استكمال الثورة والإطاحة بكل سلطة لا تعبر عن شعارات الثورة في العدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية.

عاش كفاح عمال البترول – عمال ثوار هنكمل المشوار
مكتب العمال بحركة الاشتراكيين الثوريين
11-11-2012