بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان مكتب العمال بحركة الاشتراكيين الثوريين

كل الدعم والمساندة لعمال ميناء «السخنة»

كأن العمال المحتجين باتوا هدفا لحكومة هشام قنديل، ويجب عليهم أن يتحملوا ثمن فشلها في تحسين مستوى معيشة الملايين الذين خرجوا للثورة.

وكأن عمال السويس بالذات – شرارة الثورة المصرية – عليهم أن يتحملوا العبء الأكبر من وزير القوى العاملة خالد الأزهري وممارساته المتواطئة مع ادارات الشركات ضد العمال، فالوزير يقف ضد النقابات المستقلة على طول الخط، ويسهل عمليات فصل العمال من الشركات بصمته وتخاذله.

ويبدو أن حكومة قنديل تعتبر أن العمال الذين يطالبون بأبسط حقوقهم المعيشية ويمارسون أساليب النضال العمالية المتعارف عليها هم الخطر الاكبر على مشروعها، مشروع إعادة سياسات جمال مبارك الذي يتضمن عودة الخصخصة ورفع الدعم وتشريد العمال.

ولذا نجد معدلات الفصل تتسارع.. وعمليات اغلاق الشركات تسير على قدم وساق، والأخطر يتم تحويل العمال إلى النيابات بتهمة الإضراب كما يجرى اليوم مع عمال ميناء السخنة بينما يتم تجاهل مطالب آلاف العمال الذين يطالبون باعادة توزيع الثروة في المجتمع.

وفي هذا السياق.. يعلن الاشتراكيون الثوريون تضامنهم الكامل مع عمال ميناء السخنة المفصولين من العمل، وكذا اعضاء اللجنة النقابية التى يتم التحقيق معهم امام النيابة، ويؤكدون انهم سينظمون فاعليات عديدة في العاصمة والمحافظات تضامنا مع العمال، وللمطالبة بإقالة وزير القوى العاملة المعادي على طول الخط للعمال.

ويشددون على ان تضامن عمال الميناء بل وكل عمال السويس معا هو الطريق الوحيد لاجبار الشركة المستأسدة على العمال على التراجع عن قرارات الفصل والاحالة للنيابة والأهم تنفيذ مطالب العمال.

ويدينون في الوقت ذاته سياسات محمد مرسي المنحازة لرجال الاعمال على طول الخط، فلم يقم الشعب بثورة لكى يحل مرسي مكان مبارك، ولكن لكي يتم اتباع سياسة جديدة منحازة لصالح الكادحين من عمال وفلاحين سياسة ترفض الخصخصة والقروض وتدافع عن تأميم الشركات وادارتها لصالح العمال، وفرض الضرائب التصاعدية وتطبيق الحد الاقصى للأجور.. وترفع شعار الادارة الذاتية للمصانع لمواجهة الاغلاق.

وها هم عمال مصر وفي القلب منهم عمال السويس بنضالهم اليوم يواجهون الثورة المضادة، ولذا فيجب أن نقف جميعا لمساندتهم في معركتهم التى سيكون لها تأثير كبير على كافة القطاعات العمالية لأن انتصار العمال اليوم، سيعطى ثقة لملايين يناضلون في مواقع أخرى، وسيمنع دولة رجال الأعمال من التوحش ضد العاملين بأجر في هذا الوطن.

عاش كفاح الطبقة العاملة.. عاش كفاح عمال الميناء السخنة

مكتب العمال بحركة الاشتراكيين الثوريين
18-10-2012