بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان عمال حلوان للحديد والصلب: كفي في كفك.. وحد صفك

بالروح والدم.. رزق عيالنا أهم

اليوم.. يدخل إضرابنا أسبوعه الثالث على التوالي، وقد أصبح النصر على مدى البصر، فالحكومة التي تجاهلتنا لمدة أسبوعين كاملين خضعت تحت الضغط ودخلت في مفاوضات معنا ووافقت على عدد من مطالبنا.

ولكنها تصر على اتباع سياسة الضحك على الدقون بمساعدة عدد من زملائنا الذين سعوا لفض الاعتصام حتى قبل نزول منشور رسمي بما تم الاتفاق عليه، ولكن العمال الصامدون الواعون كشفوا الحيلة وتصدوا للألاعيب و لفظوهم.

واليوم نعلنها صريحة لا تراجع و لا استسلام عن مستحقاتنا المالية كاملة، خاصة أن موعد صرف الدفعة الثانية من الأرباح وفقا للاتفاق المزعوم، وهو شهر يونيو، يتزامن مع موعد صرف سلفة شهر رمضان، فكيف سيتم تدبير السيولة اللازمة في ظل الكلام الكثير عن العجز في ميزانية الدولة؟

كما أن الحكومة التى وقعت على هذا الاتفاق مهددة بالرحيل في أي وقت، وكشفت عن نواياها المعادية للعمال في اتباع سياسة الخصخصة، ومن بينها الحديد والصلب بالأخص، وإلا فلماذا السكوت على انهيار الشركة التي تعد من الصناعات الاستراتيجية؟ كما تسلب الحكومة من العمال حقهم في التعبير السلمي عن حقوقهم بإصدار قانون التظاهر وكذلك ألغت نسبة الخمسين بالمئة تمثيل العمال فى البرلمان من الدستور.

إن مطالبنا واضحة وضوح الشمس وهي:
1- صرف الحوافز كاملة وفقاً لما اقرته الجمعية العمومية في 2013/10/1.
2- توريد الفحم من الكوك الى الشركة للعمل بكامل طاقتها.
3- عودة المنقولين.
4- سحب الثقة من النقابة.
5- إقالة رئيس مجلس الإدارة محمد سعد ورئيس الشركة القابضة زكي بسيوني.
6- ضم مدة الخدمة للعقود المؤقتة كخدمة فعلية.

ولكي ننتصر يجب أن نقف معاً يداً واحدة للتصدي لمحاولات التفرقة بين صفوف العمال، وتشكيل لجنة لإدارة الاعتصام من كل الأقسام، ووضع خطه تصعيدية عاجلة.

عمال الصلب الأحرار
17 ديسمبر 2013