بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان مشترك

الحكومة توقف عجلة إنتاج الصلب.. والعمال يطالبون بتشغيلها

وصل اعتصام عمال شركة الحديد والصلب البالغ عددهم ما يقرب من 12 ألف عامل لليوم الثالث عشر، وسط تجاهل تام من حكومة الببلاوي بكل وزرائها، مما جعل العمال المعتصمون يصرحون بأن تجاهل الحكومة لهم ولمطالبهم ورهانها على أن الوقت كفيل بجعل العمال يفضون اعتصامهم رهانا خاسرا. كما اعتبروا بداية الأسبوع الحالي هو أسبوع التصعيد بعد أن أعطوا كل المسئولين فرصة لحل الموضوع بدون جدوى.

فقد تظاهر آلاف العمال أمام إدارة شركة الحديد والصلب السبت 7 ديسمبر، وسوف يتظاهرون يوم الأثنين القادم أمام الشركة القابضة للصناعات الهندسية والمعدنية، وذلك للمطالبة بـ:
صرف حق العمال في الأرباح، والتي تمثل أجر 16 شهر لكل عامل.
إلغاء كافة الإجراءات التعسفية التي اتخذتها إدارة الشركة في حق العمال.
تنظيم لقاء عاجل مع وزير الاستثمار وذلك لمناقشة مشاكل الشركة وعلي الأخص توفير المواد الخام لتشغيل الشركة، وتطويرها حتى تعمل بكامل طاقتها.
التحقيق في ملفات الفساد بالشركة، وإقالة ومحاسبة الفاسدين بها.
سحب الثقة من مجلس إدارة النقابة.

وتعلن القوي السياسية، والمراكز والنقابات الموقعة أدناه تضامنها الكامل مع عمال شركة الحديد والصلب في اعتصامهم من أجل مطالبهم، خصوصاً في ظل التجاهل التام من الحكومة بكل أجهزتها للعمال واعتصامهم ومطالبهم، وهي بذلك تسلك نفس سلوك الحكومات السابقة عليها سواء أيام مبارك، أو المجلس العسكري، أو أيام مرسي، فلا تريد فتح ملف الفساد ولا تريد محاسبة الفاسدين.

وطالما طالب العمال في الكثير من الشركات بتطوير شركاتهم لكي تعمل بكامل طاقتها، ولكن صراخ العمال وفي القلب منهم عمال الحديد والصلب لم يستمع له أحد، حتي أصبحت الشركة تعمل بأقل من 10% من طاقتها، ففرن واحد من أفرانها الأربعة هو الذي يعمل الآن، وما يضخ لها من فحم أقل من ربع احتياجاتها من الفحم للتشغيل.

ويطالب الموقعون أدناه الحكومة بصرف حقوق العمال في الأرباح، خصوصاً أنها عبارة عن تجميع للحافز الذي يجنب شهرياً من حوافز العمال، أي أنه ليس له علاقة بالمكاسب أو الخسائر، وتطالب الحكومة بتنفيذ مطلب العمال الخاص بالتشغيل الكامل للشركة، ولتسأل الحكومة نفسها ترى من الذي يوقف عجلة الانتاج الآن، العمال أم الحكومة؟ وهل سينفذ القانون الذي يطبق على العمال بتهمة إيقاف عجلة الانتاج، على الحكومة بوزرائها المختصين الآن، أم هناك خيار وفاقوس في هذه المسألة؟

الموقعون:
جبهة طريق الثورة – الاشتراكيون الثوريون – عمال النقل العام – لجنة الحريات بنقابة الصحفيين – مركز هشام مبارك للقانون – حزب العمال الاشتراكي المصري – نقابة العاملين بالكهرباء المستقلة – نقابة العاملين بالقوى العاملة المستقلة بالجيزة – نقابة تضامن لأصحاب المعاشات – نقابة الدقهلية للسكر – الاتحاد المصري للنقابات المستقلة – حزب العمال والفلاحين – المؤتمر الدائم لعمال الإسكندرية – حزب العيش والحرية (تحت التأسيس) – نقابة أسمنت تيتان المستقلة – نقابة العاملين بالبناء والأخشاب المستقلة بالشرقية – نقابة العاملين بشركة لورد – نقابة العاملين بالزيوت والصابون الإسكندرية المستقلة – نقابة العاملية بشركة كادبوري المستقلة – نقابة العاملين بشركة الكهرباء بالإسكندرية المستقلة – نقابة العاملين بشركة غاز مصر بالإسكندرية المستقلة – نقابة العاملين بالضرائب العقارية المستقلة بالإسكندرية – نقابة العاملين بمستشفي الشفاء المستقلة بالإسكندرية – خالد علي المحامي العمالي والمرشح الرئاسي السابق.
8 ديسمبر 2013