بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان اللجنة التنسيقية للدفاع عن الحقوق والحريات النقابية والعمالية

إضراب العاملين في مستشفى فلسطين ضد الفساد والتعسف الإداري

نظم حوالي خمسمائة من العاملين في مستشفي فلسطين بالقاهرة، التابعة للهلال الأحمر الفلسطيني، من أطباء وممرضين وعمال وإداريين، إضرابا جزئيا عن العمل اعتبارا من يوم الخميس 5/6/2008 (ذكرى النكسة) وحتى إصدار هذا البيان في يوم الأحد 8/6/2008، صاحبه كثير من مظاهر الاحتجاج والغضب ضد إدارة المستشفي (العائلية جدا) وما تمارسه على غالبية العاملين من تعسف واضطهاد تمثل في الاعتداء على حقوقهم وانتقاص حوافزهم وإلغاء ترقياتهم وتشغيلهم بشروط عمل ظالمة وقاسية، من بينها صور من العمل الأسود المقيت والبائد كحرمان العمال من العلاوات والأجور الإضافية والحوافز والتأمين الاجتماعي والصحي بل وإجبارهم على التوقيع على استقالاتهم أو الاستمارة (6) الشهيرة التي تسمح لإدارة تهديد العمال بالطرد من العمل في أي وقت دون الوصول إلى حقوقهم القانونية، ورغم مخالفة ذلك لقانون العمل المصري وكافة مواثيق ومعايير العمل الدولية، فالإدارة الفلسطينية للمستشفى لا تعترف بأي قواعد أو قوانين أو معايير إلا معيار النسب والقرابة والثقة والتبعية والاستسلام، وبقى لها أن تواجه وتجرب المقاومة العمالية علها تعيد لها بعض التبصر والتدبر في الأمر خاصة مع تصاعد المقاومة الاجتماعية والنضال والتضامن العمالي في مصر.

فقواعد العمل العادل تفرض على إدارة المستشفي احترام العاملين والأخذ برأيهم في كل ما يتعلق بعلاقات العمل وتنظيمه، كما تفرض عليها الالتزام بحقوق العمال من أجور وساعات عمل وفترات راحة وأجازات وعلاوات وترقيات… الخ، ولعل إصرار إدارة المستشفى على عدم احترام القانون والمشرع المصري وعدم تنفيذ وتطبيق قانون العلاوة الاجتماعية (غلاء المعيشة) الأخيرة بزيادة الأجور الأساسية لجميع العاملين بنسبة 30% هو تحدي للقانون والشرعية وحقوق العاملين لا يمكن الرد عليه إلا بالاحتجاج والمقاومة، واللجنة التنسيقية للحقوق والحريات النقابية والعمالية، وهي تحيي موقف العاملين بمستشفي فلسطين بحرصهم على عدم حرمان المرضى من حقهم في الرعاية الصحية رغم الإضراب عن العمل، تؤكد على تضامنها ومساندتها لمطالب العاملين بمستشفي فلسطين، وتطالب كافة الجهات المعنية بالعمل على الاستجابة السريعة لهذه المطالب والتحقيق الفوري في الفساد والمخالفات المالية والإدارية المنسوبة لإدارة المستشفي وإحالة المسئولين عنها للمسائلة التأديبية والجنائية، وتغيير الإدارة بمشاركة جميع العاملين في المستشفي لضمان استقرار العمل فيها والتغلب على المشاكل التي تواجهها والتي يرجع أغلبها لتقاعس الإدارة عن القيام بالتزاماتها وواجباتها، وتطالب كافة الهيئات الديمقراطية والعمالية القومية منها والدولية على التضامن مع كفاح العاملين بمستشفى فلسطين بالقاهرة حتى الوصول لكافة حقوقهم المغتصبة.

عاش كفاح الطبقة العاملة
عاش التضامن العمالي