بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان الاتحاد المصري للنقابات المستقلة

بيان للتضامن مع العاملين المدنيين بوزارة الداخلية

يواصل العاملون المدنيون بوزارة الداخلية جهادهم للحصول على مطالبهم المشروعة.

وكان العاملون المدنيون قد أصدروا بيانا يعبرون فيه عن استيائهم وتضررهم في كافة قطاعات الوزارة و كياناتها من إحساسهم بالتهميش الكامل، وتجاهلهم رغم دورهم الفعال في القطاع المدني بالوزارة، وهو قطاع عريض ومؤثر فى حياة المواطنين، ومع ذلك تواصل الوزارة تجاهلهم وتغلق قنوات التواصل معهم وهي القنوات التي أدى تعطلها للجوئهم للاعتصام والوقوف احتجاجا على أوضاعهم المتدنية. العاملون المدنيون سبق أن نظموا وقفة احتجاجية أمام مصلحة الأحوال المدنية بالعباسية في 22 مارس الماضي، أعقبوها بمؤتمر بنقابة الصحفيين في 23 إبريل الماضى.

وكان من المفترض أن تشمل تعديلات القانون 109 لسنة 71 ما يحقق لهم مطالبهم ويستجيب لاحتياجاتهم، إلا أن التعديلات لم تأت على ذكرهم بالمرة، فجاءت وقفة الأحد 13 مايو لتعبر عن استمرارهم في الوقوف بصلابة من أجل تحقيق مطالبهم العادلة في الهيكلة الإدارية ومكافأة نهاية الخدمة، والتظلم من المعاملة غير الإنسانية التي يلقونها على أيدي ضباط ولواءات الداخلية.

هذا ويتضامن الاتحاد المصري للنقابات المستقلة مع العاملين المدنيين بالداخلية ونقابتهم المستقلة، ويدعو جميع المنظمات الأهلية والصحف والقنوات الفضائية للتعرف إلى مطالبهم وإلقاء الضوء عليها في خضم التجاهل والتخويف والتعسف الذي يلقونه.

الاتحاد المصري للنقابات المستقلة
13/5/2012