بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان الاتحاد المصري للنقابات المستقلة

قاطعوا منتجات شركة راميدا للأدوية

من يميت العمال جوعا لا يمكن أن يشفي أحداً..
إلى كل الضمائر الحية في مصر والعالم وخاصة أولئك المتعاملين في قطاع الأدوية، تجارة أو وصفا أو نقلا إليكم ما فعله مجرمو شركة راميدا للأدوية بعمالها.

قامت شركة راميدا للأدوية بالاعتداء على حقوق العمال فور قيامهم بإنشاء نقابتهم المستقلة، ورغم لقاءات واجتماعات المفاوضة بل وعقد اتفاقيات التفاوض لإنهاء الأزمة بحضور وزير القوى العاملة إلا أن ممثلو الشركة (مثل الشركة في التفاوض مدير الشئون الإدارية بها وهو في الأصل أمين شرطة) كذبوا والتفوا على الاتفاق وتنكروا له، بل وازداد تعسف الشركة ضد العمال حيث:

1- امتنعوا عن عودة العمال المفصولين تعسفياً.
2- قاموا بحرمان مجلس إدارة النقابة من الحوافز والتهديد بحرمانهم من الترقيات في سعيهم لإجبار العمال على حل النقابة.
3- قاموا بتهديد كل أعضاء النقابة بحرمانهم من الحوافز.
4- مارسوا الضغط على العاملات باشتراط ترك النقابة لاستمرار إحضار أطفالهم للحضانة الملحقة بالشركة.
5- تهديد كل من يحضر اجتماعا أو يلتقي بأحد أعضاء مجلس الإدارة بالفصل (الشركة بها كاميرات للمراقبة).
6- وصل الأمر لاستخدام أساليب رخيصة (كالتحرش) لإذلال العاملات.

ومن المعروف أن مالك الشركة (أيمن عباس) هو أحد ابناء رجال الأعمال الهاربين في ركاب المجرم الخائن حسين سالم وهو ما يؤكد أن الفساد والإجرام لا يتجزءان وأن من يقوم بالإجرام في حق وطن كامل لن يتوقف أبداء عن انتهاك حقوق العاملين والعاملات ، وايضا من لا يلتزم باتفاقية وقعها مع عماله الذين يقابلهم يوميا , هل يلتزم بتعاقدات أومواصفات لمنتج تعاقد عليه؟ وهو ما يطرح تساؤلات كثيرة حول جودة منتجات الشركة (كولونا، الكون، راميتكس، ميجا فايل…) وما يجعلنا نطالب بوقف التعامل معها ومقاطعة منتجاتها لحين وقف التعسف ضد العمال وتنفيذ اتفاقية المفاوضة التي وقعت عليها الشركة.