بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان الاتحاد المصري للنقابات المستقلة

لا لترشيحات الجنزوري.. لا للنقابيين الصُفر

في ظل استمرار تعسف المجلس العسكري ضد الثورة، وعلى رأسها إصراره على أن يشكل الجنزوري الحكومة، رغم مطالبة ثوار التحرير بحكومة إنقاذ وطني لها كافة الصلاحيات حتى نستطيع محاسبتها، وفي ظل ما يتردد من مقابلات الجنزوري مع المرشحين للوزارات وعلى وجه الخصوص وزارة القوى العاملة والهجرة (من أمثال أحمد عبد الظاهر – أو إسماعيل فهمي….)، والذين أقل ما يقال عنهم أنهم أعداء لكل عمال مصر، وأنهم معادين لأي تنظيمات عمالية حقيقية، لذا يحاربون بقوة النقابات المستقلة الوليدة، والتي تبين لهم وللجميع أنها بداية لمسيرة حقيقية في طريق تنظيمات العمال والتي تقود احتجاجاتها من أجل المطالبة بحقوق العمال.

لذا نرى أننا كجزء أصيل من الثورة المصرية، عندما انتصرت الثورة في أولى خطواتها في إزاحة رأس النظام مبارك، استطعنا أن ننتزع اعتراف الدولة بنا كنقابات مستقلة، وعند أي تعسف أو محاولة لإيقاف الثورة يقفون ضد حريتنا في التنظيم، ويحاربوننا بكل قوة، لذا فمصيرنا ومصير العمال عمال مصر مرتبط بانتصار الثورة المصرية، لذا فنحن مستمرون في الثورة حتى تحقيق أهدافها والتي تبلورت في شعارها (تغيير – حرية – عدالة اجتماعية)، ونشارك اليوم لكي نطالب بـ:

  • تشكيل مجلس رئاسي مدني.
  • إصدار قانون الحريات النقابيه الذي طال انتظاره لتحقيق آمال العمال.
  • إلغاء المحاكمات العسكرية للمدنيين، ومحاكمة المجرمين قتلة الشهداء سواء في 25 يناير أو في مذبحة ماسبيرو، أو في أحداث محمد محمود.
  • إلغاء قانون تجريم الاعتصام و الاضراب.
  • سرعة إقرار الحد الأدنى والحد الأقصى للأجور وربطه بالأسعار.

الاتحاد المصري للنقابات المستقلة
الجمعة 2 ديسمبر 2011