بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

من الهيئة التأسيسية للاتحاد المصري للنقابات المستقلة

رسالة إلى عمال مصر

إن حسين مجاور رئيس اتحاد العمال والذين معه، هؤلاء الذين فرضتهم أجهزة أمن الدولة عبر انتخابات مزورة -والتي أصدرت المحكمة الإدارية أحكاماً ببطلانها- للتحدث باسمنا. فباعوا مصالحنا وخانوا قضيتنا.. هؤلاء الذين عاشوا حياتهم خداماً لكل سلطة وعبيد لكل سلطان لا يهمهم شيء غير اكتناز المال الحرام، هؤلاء الذين ازدادت ثرواتهم فأصبحوا مليونيرات يسكنون الفيلل والشقق الفاخرة، ويركبون أفخم السيارات، والذي نتحدى أي منهم أن يكشف عن حجم ثروته ومصادرها ويقدم إقراراً علانياً بذمته المالية.

اليوم جاء وقت الحساب.. جاء اليوم الذي لابد أن يدفع هؤلاء ثمن لكل ما اقترفوه في حق العمال من جرائم.. نحن لن نسكت عن سارقي أموال العمال وسماسرة بيع القطاع العام. سنطاردهم بكافة الوسائل القانونية.

فباسم شهداء الثورة الذين روت دماءهم الزكية طريقنا للحرية والذين تآمر عليهم حسين مجاور وعصابته.. تارة بإصدار البيانات المعادية للثورة، وتارة أخرى بتأجير البلطجية للاعتداء على الثوار بميدان التحرير. لا تتركوا هؤلاء يفلتوا بجريمتهم ولتكن أول خطوة لنا على طريق الحرية هو الانسحاب الفوري من الاتحاد الحكومي الذي سقط مع سقوط النظام والانضمام إلى الاتحاد المصري للنقابات المستقلة الذى أعلن عن تشكيل هيئته التأسيسية يوم 30 يناير الماضي في اجتماع حضره ممثلين عن النقابة المستقلة العاملين بالضرائب العقارية، واتحاد أصحاب المعاشات، ونقابة الفنيين الصحيين، والنقابة المستقلة للمعلمين، وقيادات عمالية من المحلة وحلوان والعاشر من رمضان ومدينة السادات..

اليوم يستطيع العمال المصريين أن يبنوا تنظيمهم النقابي المستقل، يبنوه بحرية ليكون تنظيماً نقابياً قوياً قادراً على الدفاع عن مصالحهم وتحسين شروط عملهم.

فلنبدأ اليوم وليس غداً.. الطريق واضح. علينا جميعاً الانسحاب من هذا الاتحاد الحكومي الذي سقط مع سقوط النظام، وليبدأ كل واحد فينا بإبلاغ إدارة شركته بوقف خصم اشتراك النقابة، ونشرع معاً في بناء نقابتنا المستقلة واتحادنا المستقل.. اتحاد يخضع لإرادة العمال ولا يخضع للسلطان.

الهيئة التأسيسية للاتحاد المصرى للنقابات المستقلة