بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

البيان التأسيسي لأطباء بلا حقوق

من أجل حق الطبيب في حياة كريمة.. حق المريض في رعاية صحية شاملة

لماذا الآن؟
منذ سنوات عديدة ترتفع شكاوى الأطباء من أجورهم المتدنية، كما ترتفع شكاوى المرضى من الإهمال في المستشفيات الحكومية، والاستغلال في المستشفيات الخاصة، وفي كلتا الحالتين يفقد المريض الرعاية الصحية المناسبة ويفقد الطبيب الحق في الحياة الكريمة التي يستحقها.. فأين أجر الطبيب الآن من سلة الاحتياجات الأساسية وهي ما اتفق دولياً على أنه الحد الأدنى المقبول للأجر؟ إذ أنها تساوي الأجر الذي يكفل سكنا وغذاءً وعلاجاً وملبسا ومواصلات ومصاريف تعليم و ترفيه، كل ذلك عند الحد الأدنى الإنساني، الحق ان أجر أغلب الأطباء اليوم أصبح لا يكفي لسلة الاحتياجات الأساسية ولا لنصفها.. بل ان الانحدار وصل بنا إلى أن راتب الطبيب حديث التخرج أصبح أقل من راتب عامل النظافة! لا تنسوا أننا نتحدث عن الطبيب الذي لا يجب ان تكون مطالبه عند الحد الأدنى للأجر،بل يجب أن يكون له التميز الذي يستحقه بناءاً على مستواه العلمي الرفيع،و مهنته الشاقة.

لقد كان العمل الخاص للأطباء هو حل مشكلة تدني أجورهم لفترة طويلة سابقة أما الآن فنحن لا نستطيع ان نعتمد على العمل الخاص كحل لأسباب كثيرة نذكر منها فقط سببين:

  1. عدد الأطباء في مصر حوالي 170 ألف طبيب،بينما عدد العيادات والمنشئات الطبية الخاصة حوالي 40 ألف، فأين يذهب ال 130 ألف طبيب؟
  2. عمل الطبيب الخاص هو عمل أضافي يحتاج وقتا و جهدا إضافيين لذلك يستحق عنه أجر إضافيا.. أما عمله الأساسي فيجب أن يحصل منه على أجر عادل يكفي لحياة كريمة، حتى يستطيع ان يعطي لهذا العمل الأساسي حقه من الجهد و الوقت.

أما عن الجانب العلمي والمهني، فقد وصل بنا الانحدار لأن الطبيب المتقدم بالعمل للخارج عليه ان يجتاز اختبارات لتقييم مستواه!!،و كأن شهادات الجامعات المصرية،و العمل بالمستشفيات المصرية لا تعطي الضمان الكافي.

باختصار وصل بنا الانحدار و ضياع الحقوق لدرجة لا يمكن السكوت عليها..

فماذا نفعل؟
لقد رفعت نقابة أطباء مصر و جمعياتها العمومية المتتالية مطالب الأطباء العادلة الخاصة بتحسين أجورهم مراراً و تكراراً، دون أن نلمس (حتى الآن) استجابة فعلية.. ونحن نرى ان السبيل الوحيد لوضع مطالبنا موضع التنفيذ هو تكتيل جهودنا في المتابعة المستمرة والضغوط المتوالية حتى نحقق مطالبنا.

لذلك ندعو جميع الأطباء الشرفاء لتوحيد صفوقهم و لأستخدام كافة وسائل الضغط لأيصال صوتهم للمسئولين و للمجتمع كله و لاسترداد حقوقهم الضائعة. ونطالب بـ:

  1. بتنفيذ الكادر الخاص للأطباء الذي وعدوا به في البرنامج الأنتخابي لرئيس الجمهورية على أن يكون أساسي أجر الطبيب عند أول تعيين500 جنيه.
  2. زيادة بدل طبيعة العمل لكل الأطباء الذين ليس لهم عيادات خاصة الى 100% من أساسي المرتب.
  3. زيادة بدل العدوى إلى 120 جنيه لكل الأطباء دون التفرقة في الدرجات.
  4. زيادة بدل الأشعة إلى 120 جنيه لكل الأطباء دون التفرقة في الدرجات.
  5. زيادة بدل النوبتجية ليصبح:- 50، -جنيه للطبيب المقيم -الحالي 10 جنييهات، 75‘ -جنيه مساعد الأخصائي -الحالي ج14 جنيه -100 جنيه للأخصائي و الاستشاري- الحالي 18 جنيه. وذلك بدون حد أقصى أو أدنى لعدد النوبتجيات
  6. تسهيل التحاق الأطباء حديثي التخرج بالنيابات والدراسات العليا (دبلوم – ماجيستير – زمالة) وتخفيض الرسوم المبالغ فيها المقررة عليهم، على أن تتحملها جهة عملهم.
  7. مضاعفة ميزانية الصحة الحالية والتي تتراوح بين 3-4% من الإنفاق الحكومي (أي انه بين كل 100 جنيه تنفقها الحكومة يكون نصيب الصحة بمرضاها وأدويتها و أطباءها وموظفيها 3-4 جنيهات) ومطلبنا هذا يتفق مع ما يطالب به السيد نقيب الأطباء والسيد وزير الصحة، كما يتفق مع توصيات منظمة الصحة العالمية بألا يقل نصيب الصحة عن 10% من الإنفاق الحكومي.