بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان الاتحاد المصري للنقابات المستقلة

بعد 3 أسابيع اعتصام.. الشركة القابضة تقيل عسكري وتأتي بعسكري آخر

يواصل عمال شركة مياة الشرب والصرف الصحي بالدقهلية إعتصامهم بمقر الشركة بالمنصورة، وسط تجاهل تام من قبل المسئولين، سوي إقالة رئيس مجلس الإدارة، وهو أحد المطالب التي طالب بها العاملين، ولكنهم طالبوا بألا يكون رئيس مجلس الإدارة عسكري، ففوجئوا بأن الشركة القابضة إقالة عسكري لتأتي لهم بعسكري آخر، وهو اللواء العيسوي أحمد عيسوي، لواء متقاعد من هيئة المجتمعات العمرانية، وهو ما رفضه العمال.

مطالب العمال هي:
حل مجلس الإدارة الحالي لاضطهاده العمال، فقد فصل 500 عامل فصلا تعسفيا.
المساواة بالعاملين في الشركة بفرع القاهرة في كل الحوافز والبدلات، فعلى سبيل المثال بينما يتقاضي العاملين بمحافظة القاهرة حافز إثابة 240%، نجد عمال الدقهلية 100% فقط، رغم كونهم يعملون نفس العمل.
حل النقابة الحالية المتواطئة مع مجلس الإدارة ضد مصالح العمال.
تعيين 97 عاملا كانت الشركة قد دربتهم لمدة شهر ووعدتهم بالتعيين ولم تف بوعدها لهم.

يعمل بالشركة على مستوي محافظة الدقهلية 8500 عامل، وتقسم المحافظة لـ 6 قطاعات، يحتون علي 19 منطقة، ويبلغ عدد القرى التي تخدم عليها الشركة 493 قرية، و 2052 عزبة، تغطى جميعا من حيث مياة الشرب، وتم تغطية حوالي 90% منها بالصرف الصحي، ويدير العاملين 13 محطة مياة كبيرة مثل محطات المنصورة، وبلقاس، و 112 محطة مياة نقالي، و44 محطة معالجة صرف، 544 رافع صرف صحي، وعلي الرغم من نقص القوى الوظيفية، إلا أن الشركة يعمل بها كفاءات علي مستوى عالي، يعملون بكفاءة عالية، فقد أخذت الشركة في الدقهلية المركز الأول علي مستوي معامل الجودة.

ومن الجدير بالذكر أن العمال يقاومون حتى الآن فكرة ممارسة حقهم في الإضراب، في ظل التجاهل التام لهم ولإعتصامهم، فهم يأخذون وعود شفهية، وعندما يطالبون الشركة القابضة بأن تصدر قرارات بهذه المطالب حتي يتم فض الاعتصام، لا يتلقون أي إجابة، مما يدل على أن الشركة القابضة تحاول الإلتفاف على العمال حتي يقوموا بفض اعتصامهم، ولا تنفذ شئ من الوعود.

والاتحاد المصري للنقابات المستقلة يطالب المسئولين بالقيام بدورهم في تنفيذ مطالب العمال، حتى لا يضطرونهم للتصعيد، خصوصا وأن مطالبهم كلها حقوق لهم هم محرومون منها بالفعل.

ويتسائل الإتحاد إلى متي نجد العسكريين في كل المواقع، واللذين يتعنتون مع العمال حتى لو كانت مطالبهم مشروعة؟ فليس رئيس الشركة فقط هو العسكري، ولكن محافظ الدقهلية أيضا لواء أمن دولة سابق، ويبدو أنه يتعامل مع الموقف بعقلية ضابط أمن الدولة السابق، ولا يقدر ماذا يعني أن يقرر العمال التصعيد، بعد أن ييأسو منا تلبية مطالبهم مع الاعتصام الذي دام لأكثر من ثلاثة أسابيع.

الاتحاد المصري للنقابات المستقلة
25/3/2012