بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان مشترك

الطلاب في مواجهة فساد آل ثابت

بعد مرور عامين من الآن على قضية طلاب جامعة العاشر، لا تزال الإدارة تتبع نفس الأساليب الفاشلة والتبريرية وما يسمى بترحيل المسئوليات، ولا يوجد حتى الآن أي تحرك فعلي لحل الأزمة.

الآن وبعد مرور عامين، مازالت الحلول غير موجودة، ومازالت الرؤية غير واضحة، والأمور أصبحت أكثر وهمية، والمشاكل تتفاقم بسبب وضع الطلبة، وربط الأزمة بالمدة الزمنية المتطلبة لبناء مباني جديدة للجامعة.

مازال الطلبة يدفعون ثمن سياسات رجال الأعمال، وإدارة رأس المال، وتركة الفساد التي تركها مصطفى ثابت، ابن عم زوجة الرئيس المخلوع ورئيس مجلس أمناء جامعة العاشر من رمضان، ومعاونيه، ويدفعون ثمن نصبه واحتياله على طلاب معهد العاشر من رمضان والاستيلاء على أراضِ ومبانِ من حقهم، فنحن الطلبة من دفع ويدفع الثمن دائماً لجشع وطمع رجال الأعمال، واستثمارية وتجارية التعليم، وفساد المنظومة التعليمية، ويستمر خداع الإدارة للطلاب الجدد بأكاذيب نحو مضمون مشكلة الجامعة؛ لينضموا إلى زملائهم في دوامة الفساد التي يُحمِّل فيها الطلاب الإدارة المسئولية كاملة وأيضاً جمعية مستثمري العاشر من رمضان.

وبعد السب والتعدي بالألفاظ وسوء المعاملة الذي تعرض له الطلاب من رئيس الجامعة الجديد الدكتور مصطفى زهران، وبعد أن فقد جميع الطلاب الثقة في الإدارة وفي الكوادر المعنية بحل الأزمة.

أولاً/ تتضامن الحركة والاتحاد بشكل كلي مع الطلبة في مطالبهم وهي على استعداد لتوكيل محامين لاسترداد ما يمكن استرداده من حقوق ماديه ومعنوية.

ثانياً/ الحركة ستتواجد بشكل رسمي أمام الجامعة يوم الاثنين القادم الموافق 25 فبراير الساعة الثانية ظهراً في شكل معرض طلابي وندعوا اتحاد الطلاب وجميع الطلاب، للمشاركة والتفاعل.

ثالثاً/ الحركة متضامنة مع أي تحرك تصعيدي ضد إدارة الجامعة إن كان من اتحاد الطلاب أو من الطلاب المستقلين في الجامعة.

رابعاً/ الحركة والاتحاد لن يتعاملوا بأي شكل من الأشكال مع الإدارة، كما يسعون بكل جهدهم لفضح وإظهار السلبيات الإدارية لأي جهة اعلامية كما يشجعون الطلاب أيضاً لذلك.

عاش كفاح طلاب جامعة العاشر من رمضان

طلاب حركة الاشتراكيين الثوريين بجامعة العاشر من رمضان
اتحاد طلاب كلية الصيدلة بجامعة العاشر من رمضان