بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان الاشتراكيين الثوريين

كل الدعم لعمال الحديد والصلب.. الفقراء أولا يا حكومة الحيتان

على مدى ثلاث سنوات ظلت الحكومات المتتالية، في عهد المجلس العسكرى ثم محمد مرسي وأخيرا في عهد السيسي والببلاوي، تتجاهل مطالب العمال وتضرب بها عرض الحائط، بينما تتواصل سياسات رفع الأسعار بل وتعود الخصخصة من جديد لتفتح أبواب تشريد العمال والفساد على مصراعيها.

وبينما تحاول السلطة إلغاء نسبة الخمسين بالمئة للعمال والفلاحين من الدستور “التفصيل”، تسعى في الوقت ذاته لمنع العمال والفقراء من الاحتجاج، محاولين بكل الطرق نزع سلاح الإضراب وحق التظاهر السلمي من أيدي العمال وتهديدهم بالمحاكمات العسكرية والفصل من العمل. ولعل قانون منع التظاهر الذي يحظر الإضراب هو المحاولة الأخيرة في هذا السياق.

تلك هي السياسة التي تتبعها حكومة الببلاوي، سياسة القمع والترهيب والانحياز الصارخ للأغنياء، ومن منا لم يسمعه يتحدث عن إلغاء الدعم ورفع أسعار الطاقة، بل أن مطالب العاملين بأجر في وضع حد أدنى وأقصى للأجور تحولت إلى نكبة، بعد أن شجعت التجار على رفع الأسعار، بينما استثنت كل المؤسسات تقريبا من داخلية وجيش وبترول من تطبيق الحد الأقصى.

هذه السياسات تشعل الغضب العمالي في كل المحافظات، وبالأمس أعلن عمال الحديد والصلب، في تحدٍ لقانون تكميم الأفواه الشهير بقانون التظاهر، اعتصامهم احتجاجا على تخسير الشركة ولعدم صرف مستحقاتهم المالية وصعدوا حركتهم إلى الإضراب اليوم بعد أن تجاهلت الإدارة والشركة القابضة حقوقهم، ولذا يجب أن نتضامن معهم فى مطالبهم، وهي:

– صرف الأرباح قبل يناير وضخ الاستثمارات لتشغيل الشركة لتوفير الحديد بسعر مناسب.
– إقالة زكى بسيوني رئيس الشركة القابضة الفاسد وإقالة محمد سعد رئيس مجلس الإدارة الفاشل.
– سحب الثقة من النقابة المعادية للعمال.

وبلا شك فإن انتصارعمال الصلب يعطي الأمل لكل العاملين بأجر والفقراء في انتزاع حقوقهم المنهوبة ووقف موجة رفع الأسعار، وسيساهم في إلغاء القوانين التي تستهدف تكميم الأفواه.

التضامن هو رايتنا ضد السلطة اللي بتدبحنا

الاشتراكيون الثوريون
27 نوفمبر 2013