بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

من عمال طنطا للكتان المعتصمين إلى حكومة الببلاوي

يا تشغلونا.. يا تموتونا

نحن عمال طنطا للكتان الحاصلين على حكم بعودة الشركة لحضن الدولة وكذلك عودة العمال في 28 سبتمبر 2013، أي منذ 100 يوم بالتمام والكمال. فتحركت إجراءات عودة الشركة، دونما ضخ سيولة مالية فيها لتشغيلها، ولكن عودة العمال الذين ناضلوا وكافحوا لسنوات مرفوضة من السادة المسئولين.

وبالتالي لم نجد أمامنا مفر من إعلان الاعتصام المفتوح بالاتحاد العام لعمال مصر – أمس الأحد 5 يناير – للمطالبة بتشغيل الشركة وعودة العمال، والمفارقة ان حكومة الببلاوي، التى تحدثنا كل يوم عن زيادة الانتاج، تدفع حاليا أجورا شهرية تقارب 3 مليون جنيه، ولا تريد تشغيل الشركة، مما يعد إهدارا للمال العام.

إننا عمال طنطا نريد الوديعة الخاصة التي تم الاستيلاء عليها من قبلكم، ونحن قادرون على تشغيل الشركة، علما بإننا قدمنا خطة عمل للشركة لمدة 3 شهور، وطلبنا فيها ضخ مبلغ 10 مليون جنيه، ونحن قادرون على توفير مرتباتنا، وكذلك عمل صيانة لجميع المصانع، وفي نهاية الثلاث شهور ستكون الشركة تعمل بكامل طاقتها. علما بأن الشركة يوجد بها 9 مصانع، وكانت قبل إيقافها تعمل بنسبة 30 بالمئة من مصانعها كانت توفر رواتب العاملين، وكذلك فائض يحصل عليه المستثمر السعودي.

وعندما تم تقديم هذا المقترح في اجتماع مجلس الوزراء عن طريق وزير القوي العاملة كان رد الحكومة الصارم “مش هنرمي فلوسنا على الأرض”، لذا جئنا لكي نطالب الحكومة أن تعاملنا كأي مستثمر تدعمه، ونعدها اننا لن ناخذ الفلوس ونهرب كما فعل مئات المستثمرين.

ونتعجب من الكلام الداير عن الاستفتاء على الدستور الذي يقال أنه يضمن حقوق العاملين، بينما العمال بيتظاهروا ويعتصموا كل يوم على مرأى من كافة أجهزة الدولة، ولا مجيب، وكأننا يراد بنا أن ننساق لكي نبصم على ما تريده الدولة دون أية ممارسات تثبت أن حتى المواد الإيجابية في الدستور لن تتحول إلى حبر على ورق.

نحن عمال الكتان ليس لدينا حل سوى تشغيل الشركة وعودة العمال لأن ليس لدينا ما نخسره لأننا جميعا في الشارع، وسنكمل مشوارنا الذي بدأ منذ 2008.

عاش كفاح عمال مصر

عمال كتان طنطا
6 يناير 2014